519 مستوطنًا يقتحمون الأقصى في آخر أيام "عيد الفصح"

اقتحم 519 مستوطنًا يهوديًا صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، في آخر أيام "عبد الفصح" لدى الاحتلال.

وشهد المسجد الأقصى سلسلة اقتحامات منذ بدء طقوس الاحتفال في "عيد الفصح" العبري، تحت حراسة أمنية مشددة من قبل شرطة الاحتلال والقوات الخاصة التابعة لها.

وذكرت مصادر مقدسية أن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في الأقصى، وسط محاولات متكررة لإقامة طقوس وشعائر تلمودية في باحاته.

وتشدد قوات الاحتلال من إجراءاتها على البوابات الرئيسية الخارجية للمسجد، وتحتجز بطاقات المصلين من فئة الشبان.

وتأتي الاقتحامات الواسعة لليوم الخامس على التوالي في "عيد الفصح" العبري، تلبية لدعوات ما يسمى بـ "اتحاد منظمات الهيكل" المزعوم للمستوطنين بضرورة المشاركة المكثفة في اقتحامات الأقصى، ومحاولة تقديم قرابين الفصح خلال العيد التلمودي.

وكان أكثر من 1000 مستوطن، قد اقتحموا الأقصى في الأيام الثلاثة الماضية، بينهم وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل، وقائد شرطة الاحتلال في القدس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.