"فتح": أمريكا وإسرائيل لن يجدوا عربيًا واحدًا يوافق على بيع القدس

اسامة القواسمي

قالت حركة "فتح"، إن كل المحاولات من قبل الإدارة الأميركية وإسرائيل للقول إن هناك شريك عربي في "صفقة العار" هو مجرد وهم وأكاذيب ومحاولات لإحباط شعبنا الفلسطيني وقيادته.

وأكد أسامة القواسمي؛ عضو المجلس الثوري والمتحدث باسم حركة فتح في بيان اليوم الجمعة، أن "أميركا وإسرائيل لم ولن تجدا عربيًا واحدًا يوافق على بيع القدس".

واشار القواسمي إلى أن "القدس جوهر الصراع، وهي غير معروضة للبيع أو المساومة، وهي مفتاح السلام لمن يريده، ولا إمكانية مطلقًا لحل دون أن تكون عاصمة دولة فلسطين كما أقرها القانون الدولي".

وعبٌر عن ثقة "فتح" التامة بإسقاط "صفقة العار" وكافة المشاريع المشبوهة. مؤكدًا أن التصدي لها يكون بإنهاء الانقسام وتقوية منظمة التحرير الفلسطينية وتغليب المصلحة الوطنية على المصلحة الحزبية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.