شخصيات فلسطينية تطلق مبادرة جديدة لإنهاء الانقسام وإسقاط "صفقة القرن"

أطلقت شخصيات وطنية ودينية فلسطينية، اليوم الاثنين، مبادرة جديدة لإنهاء الانقسام الفلسطيني، ومواجهة خطة التسوية الأمريكية المعروفة إعلاميا بـ "صفقة القرن".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقد في منزل رئيس الهيئة الشعبية العالمية لعدالة وسلام القدس الأب منويل مسلّم، ببلدة "بيرزيت" شمالي رام الله (شمال القدس المحتلة).

وقال الأب مسلم خلال المؤتمر إن "الواقع الفلسطيني يحتاج الى ترتيب البيت الفلسطيني من خلال الاجماع على منظمة التحرير الفلسطيني كـ بيت جامع للفلسطينيين، وبمشاركة حركتي حماس والجهاد الإسلامي".

وطالب "بإعادة النظر في فلسفة حركتنا الوطنية والعودةَ الى ينابيع منظمة التحرير الفلسطينية وميثاقها الوطني الاصيل وهي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا".

وشدد على ضرورة التمسك بانتخاب "مجلس وطني اولا- لا تشريعي ولا رئاسي - في الوطن والشتات، يفرز لنا لجنة تنفيذية تختارُ لها رئيسا؛ وينبثق عن المجلس الوطني مجلس مركزي يكون اعضاءُه هم البرلمان الفلسطيني حتى اشعار آخر". 

وبيّن أن "هذه المبادرة كفيلة بأن تخرجنا من الانقسام، ومن المسالك السياسية والاقتصادية التي نمرّ بها، وهي السبيل لإسقاط صفقة القرن، وتيّسر العمل على صمود القدس وأهلها ومقدساتها".

من جانبه، قال رئيس الهيئة الاسلامية العليا، وخطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري في كلمة له خلال المؤتمر: "حتى نحمي القدس، لا بد لنا من وحدة حقيقية، تأخذ العبرة من درس الانقسام الخطير في الساحة الفلسطينية".

وأضاف: "سنذهب بعد شهر رمضان، لعقد مؤتمر شعبي كبير للوصول الى حالة ضاغطة لتنفيذ المبادرة".

من جهته، أكد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة، أن "المجلس الوطني هو استحقاق وطني كبير يمكننا من تنفيذ مخرجات المجلس المركزي".

وطالب خريشة رئيس السلطة بإصدار مرسوم رئاسي يحدد فيه إجراء انتخابات للمجلس الوطني، داعيا إلى تجريم التطبيع مع الاحتلال.

وأعلن خريشة عن عقد مؤتمر شعبي بين الضفة وغزة والقدس بعد شهر رمضان، لتنفيذ مبادرة انتخاب مجلس وطني يؤكد على شمولية تمثيل المنظمة وإنهاء الانقسام.

ويسود الانقسام بين حركتي "فتح" و"حماس" وغزة والضفة منذ صيف 2007، وذلك عقب فوز حركة "حماس" في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وفض حركة فتح والسلطة التسليم بنتائج هذه الانتخابات وفرض حصار مشدد على قطاع غزة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.