الجهاد الإسلامي: لن نقبل بمعادلة الهدوء مقابل الهدوء ولن ندفع الفاتورة وحدنا

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، أن حركته لن تقبل بحالة الهدوء مقابل الهدوء في ظل استمرار الحصار على قطاع غزة. مشددًا على "أنها ستمس بالأمن الإسرائيلي".

وقال النخالة في رسالة مسجلة بثتها سرايا القدس؛ الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مساء اليوم الخميس، "سيدفع العدو الإسرائيلي الفاتورة في المعركة، لن ندفع وحدنا الفاتورة، لن نقبل أن يبقى الشعب الفلسطيني محاصرًا".

وأضاف: "نقبل أن نستشهد في المعركة أفضل ألف مرة من أن يقتل أطفالنا من الجوع وأن يقتل المقاومين في ميدان المعركة نتيجة حاجاتهم الإنسانية".

وأردف: "نفضل الاستشهاد في المعركة على الاستسلام تحت وطأة الحصار".

وتابع: "كما نحن نتألم نستطيع أن نؤلم العدو في كافة مستوطناته المحاذية لقطاع غزة، (..) إن هذه الصواريخ تمس يوميًا بهيبة إسرائيل التي تفرضها على العالم".

وأضاف: "إسرائيل تعتبر نفسها دولة عظمى في المنطقة، حركات المقاومة تمس بهيبة إسرائيل وتجعل منها دولة بلا قيمة لها في المعيار الإقليمي والدولي".

وأكدت "سرايا القدس"، في ختام كلمات النخالة، أنها رهن الإشارة باللغتين العربية والعبرية.

أوسمة الخبر فلسطين غزة النخالة موقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.