"الداخلية اللبنانية": استراتيجية للأمن السيبراني تشمل تعزيز الأجهزة الأمنية والاستخباراتية

أعلنت وزيرة الداخلية والبلديات اللبنانية ريا الحسن اليوم الجمعة، عن أن بلادها تعكف حاليا على وضع استراتيجية وطنية للأمن السيبراني تشمل تعزيز دور الأجهزة الأمنية والاستخباراتية.

جاء ذلك في كلمة القتها خلال حفل إطلاق حملة للتوعية من مخاطر الأمن السيبراني، اليوم، نظمتها المديرية العامة للأمن.

وقالت الحسن: "إن لبنان يعمل على وضع استراتيجية وطنية للأمن السيبراني يفترض إنجازها الشهر الجاري".

وأوضحت أن الاستراتيجية تتضمن مجموعة بنود من أبرزها تعزيز دور الأجهزة الأمنية والاستخباراتية وتحويل العمل المركزي لأمن المعلومات إلى عمل مؤسساتي.

وأكدت أن الاستراتيجية تهدف إلى حماية الأفراد وضمان أمن الإدارات الحكومية والمؤسسات الخاصة منعا من وقوع البلد واقتصاده ضحية هذه الجرائم.

واعتبرت الحسن أن الأطفال هم الفئة الأضعف امام الجرائم السيبرانية بسبب إمكانية التلاعب بعقولهم وابتزازهم واستغلال براءتهم.

من جانبه، قال المدير العام للأمن العام بلبنان اللواء عباس إبراهيم إن "الهدف من الحملة أولا التوعية والتربية وثانيا حماية لبنان ومؤسساته وشعبه من مخاطر الأمن السيبراني".

وشدد على أهمية "اطلاع الرأي العام على خطورة التهديدات السيبرانية التي تطال كل شيء بدءا من الحياة الشخصية اليومية وصولا إلى تجنيد عملاء وارهابيين".

وكشف في هذا الصدد عن "نجاح الأمن العام خلال السنوات الماضية في توقيف العشرات من الذين تم تجنيدهم لصالح الجماعات الإرهابية والعدو الإسرائيلي عبر الفضاء السيبراني بمختلف وسائله".

وسلط الضوء على الأخطار المحدقة بالأطفال في عالم الانترنت بدءا من العنف وصولا إلى الابتزاز الجنسي، مشيرا إلى تمكن الأجهزة الأمنية على اختلافها من توقيف عدد كبير من مهددي الأمن الاجتماعي.

ودعا إلى وضع معايير لتحديث المناهج التربوية بهدف تعزيز وضع لبنان في الفضاء السيبراني ومجالاته من جهة وتوفير الحماية من مخاطره من جهة أخرى.

يشار إلى أن الأمن السيبراني، يُعد من العناصر المؤثرة في السياسة والاقتصاد على الصعيد الدولي، نتيجة انتقال جزء كبير من الصراعات بين القوى العظمى في العالم، إلى شبكة الإنترنت والوسط الرقمي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.