"صفقة القرن" تنطلق من البحرين بمؤتمر اقتصادي

أعلن البيت الأبيض، مساء اليوم الأحد، انطلاق خطة "الإملاءات" الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن"، من العاصمة البحرينية، المنامة، في حزيران/ يونيو المقبل، على شكل ورشة اقتصادية دولية "هدفها تشجيع الاستثمار في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وذكرت شبكة "سي إن إن" الأميركية، في وقت سابق، نقلا عن مصدر مطلع في البيت الأبيض، أن الإدارة الأميركية ستعلن في وقت لاحق، اليوم الأحد، عن الخطوات الأولى في طريق الإعلان عن "صفقة القرن". 

 وأشار تقرير "سي إن إن" إلى أن المسؤولين في البيت الأبيض سيعلنون عن الجزء الأول الذي يعني بالشق الاقتصادي من الخطة، والذي يتمثل بعقد مؤتمر اقتصادي في العاصمة البحرينية المنامة، بعنوان "الرخاء من أجل السلام".

ولفت المصدر إلى أن الشق الاقتصادي في "الصفقة" الأميركية يبدأ بتنظيم مؤتمر في 25 و26 حزيران/ يونيو المقبل، في العاصمة البحرينية المنامة، لبحث ضح استثمارات اقتصادية إلى الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر.

وأشارت مصادر إعلامية إسرائيلية إلى أن الخطة تنص على أن يتم دعوة "إسرائيل" إلى المؤتمر الاقتصادي التمهيدي لـ"صفقة القرن"، على أن يحضرها وزير المالية الإسرائيلية، موشيه كاحلون.

وجاء في الإعلان الرسمي للبيت الأبيض: "سنعقد ورشة اقتصادية دولية بالبحرين أواخر يونيو، كجزء أول من خطة سلام الشرق الأوسط"، وأضاف "الورشة الاقتصادية الدولية بالبحرين هدفها تشجيع الاستثمار في الأراضي الفلسطينية".

وسيشارك في المؤتمر الذي سيقام على هيئة "ورشات عمل"، وزراء المالية والخبراء الاقتصاديين من الدول الحليفة للولايات المتحدة في المنطقة، والتي ستأخذ دورًا في محاولة تمرير "صفقة القرن".

وأشار بيان البيت الأبيض، إلى أن المؤتمر الاقتصادي سوف يحمل شعار "السلام من أجل الرخاء"، وسوف تشارك فيه الكثير من الحكومات ومنظمات المجتمع المدني ورواد الأعمال.

وشدد البيت الأبيض على أن مؤتمر البحرين يستهدف "حشد الدعم للاستثمارات الاقتصادية المحتملة التي يمكن أن يوفرها اتفاق سلام في الشرق الأوسط"، وأوضح أنه سيعلن الملحق الاقتصادي للمؤتمر قبل عقده.

و"صفقة القرن" هي خطة تعمل عليها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، لمعالجة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، عبر إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات، بما فيها وضع مدينة القدس، تمهيدًا لقيام تحالف إقليمي تشارك فيه دول عربية و"إسرائيل"، لمواجهة الرافضين لسياسات واشنطن و"تل أبيب".

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.