"فلسطينيو الخارج": نسعى لجمع الفلسطينيين في الخارج تحت مظلة عمل موحدة

قال نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، هشام أبو محفوظ، إن "جهودا كبيرة تبذل لجمع الفلسطينيين خارج فلسطين تحت مظلة عمل موحدة".

وأكد في تصريحات نشرت على الموقع الرسمي للمؤتمر، أن هدف تلك الجهود "استعادة دور (فلسطينيي الخارج) لمكانتهم في الحياة الفلسطينية على طريق استرداد الحقوق الفلسطينية المسلوبة".

وأوضح أن المؤتمر منذ إطلاقه في شباط/فبراير 2017 يسعى إلى "التخفيف من معاناة شعبنا في الخارج، وتسليط الضوء على أوضاعهم التي يعيشونها في مخيمات اللجوء والدول التي لجؤوا إليها.

من جهة أخرى، أكد أبو محفوظ أن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الشعب الفلسطيني "تؤكد من جديد أن هذا المحتل كيانٌ دموي مجرم قاتل للأطفال والنساء والشيوخ".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني الذي أحيا الذكرى الـ 71 لنكبة فلسطين، يجدد "رفضه لكل المشاريع والمؤامرات التي تهدف إنهاء القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها صفقة القرن والقرارت الأمريكية حول القدس المحتلة".

وأضاف: "اليوم 7 ملايين لاجئ فلسطيني مشتتون في منافي الأرض، يعانون جراء احتلال أرضهم، ويجددون تمسّكهم بوطنهم وحقهم في العودة إلى قراهم ومدنهم التي هُجّروا منها عام 1948 التي لم ولن يتنازلوا عنها".

و"صفقة القرن" هي خطة للتسوية تعتزم الولايات المتحدة الكشف عنها في يونيو/ حزيران المقبل، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة "إسرائيل". 

يشار إلى أنه في شباط/فبراير 2017، انطلق مؤتمر فلسطينيي الخارج من مدينة إسطنبول التركية، وهو يتخذ من العاصمة اللبنانية بيروت مقراً له.

ويهدف المؤتمر لـ إطلاق حراك شعبي، لتكريس دور حقيقي وفاعل لفلسطينيي الخارج في قضيتهم، والتركيز على الثوابت الوطنية التي تحقق التوافق بين كافة الشعب الفلسطيني .

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.