الأمم المتحدة تصادق على قرارات منع الجريمة وإقرار العدالة الجنائية

صادقت لجنة منع الجريمة والعدالة الجنائية، التابعة لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، في ختام دورتها الـ28، بالاجماع على القرارات الخاصة بمنع الجريمة وإقرار العدالة الجنائية.

وفي الجلسة الختامية التي عقدت بمقر الأمم المتحدة في العاصمة النمساوية فيينا، اليوم السبت، ثمن المدير التنفيذي للمكتب الأممي المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، يوري فيدوتوف، جهود الدول الأعضاء الرامية إلى تعزيز الاستجابات المشتركة لمنع الجريمة وتحقيق العدالة الجنائية، والعمل على تحقيق أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وأوضح المكتب، في بيان صدر عن مقره الرئيس بفيينا، أن الدول الأعضاء اعتمدت خلال الدورة قرارات ركزت على مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وحماية الأطفال ومكافحة الجريمة الإلكترونية وتعزيز أمن سلسلة توريد المعادن الثمينة، وتعزيز العملية القضائية.

واكد ان هذه القرارات تبين التزام المجتمع الدولي بمعالجة بعض التهديدات الأكثر خطرا التي تواجه المجتمعات خاصة بإشراك الشباب في منع الجريمة من خلال نشر التعليم وتعميق الوعي بالعدالة وسيادة القانون ما يؤدي الى خلق عالم أفضل للجميع.

وأشار الى أنه من ضمن التحديات التي أوصت الدورة الـ 28 بمجابهتها مسألة منع الاتجار بالمنتجات الحيوية البرية والسلع التجارية وتأمين المعادن الثمينة وتنظيم توريدها.

واضاف ان الدورة تبنت كذلك دمج الرياضة ضمن استراتيجية العدالة الجنائية والوقاية من الجريمة لحماية الشباب والتصدي للكراهية.

وأفاد البيان أن اللجنة نظمت أكثر من 100 فعالية جانبية خلال أعمال الدورة، التي استمرت أسبوعا، ناقشت خلالها عددا من المواضيع الهامة، بصفتها الهيئة الرئيسية المسؤولة عن صنع السياسات التي تتناول قضايا الجريمة والعدالة الجنائية في الأمم المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أن لجنة منع الجريمة والعدالة الجنائية، تلعب دورا حيويا في دفع الجهود الجماعية للدول في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وتعزيز مؤسسات العدالة الجنائية في الدول الأعضاء.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.