غزة.. إعلاميون يدعون لمقاطعة مؤتمر البحرين ومواجهة "صفقة القرن"

​شارك عشرات الإعلاميين الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الخميس، في وقفة بعنوان "إعلاميون في مواجهة صفقة القرن".

وندد الإعلاميون بمحاولة الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الاحتلال فرض "صفقة القرن" على القضية الفلسطينية.

وشهدت الوقفة حضور عدد من قادة الفصائل الفلسطينية، والتي طالبت بالتصدي لصفقة القرن حماية للقضية الفلسطينية.

وقال مدير مؤسسة رواسي فلسطين، فايز الحسن، التي نظمت الوقفة إن الإعلاميين والمثقفين الفلسطينيون يقفون صفًا واحدًا في مواجهة صفقة القرن.

وحذر من أن "صفقة القرن" تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وأن الإعلاميين يجب أن يكون لهم دور في التصدي لهذه الصفقة.

وأكد الإعلامي صالح المصري، خلال تلاوته للبيان الصادر عن الوقفة، على الرفض القاطع لكل مشاريع التصفية التي تستهدف الحق الفلسطيني وأبرزها "صفقة القرن".

وأضاف: "في وقتٍ تتعرضُ فيه قضيتنا الفلسطينية للمؤامرات والمخاطر عبر ما تقوم به الولايات المتحدة وحلفاؤها من هجمةٍ مسعورةٍ تستهدفُ حقوقنا المشروعة، تستمر الأنظمة العربية في التطبيع مع العدو الصهيوني".

وتابع: "بات من الضروري على الإعلام الفلسطيني توجيه صرخة إعلامية رافِضة لكل المؤامرات التي تُحاك ضد قضيتنا، تكاملًا مع دور شعبنا في الداخل والخارج".

وشدد على أهمية "فضح جرائم الاحتلال وانتهاكاته بحقِ الأرض والإنسان، ومواجهة كل محاولات الطمسِ والتغييب التي يمارسها أعداء القضية الفلسطينية".

وشجب كل أشكال التطبيع مع الاحتلال، وخاصةً الإعلامي "الذي يساهمُ في تمريرِ الروايةَ الإسرائيلية وتزييف الحقائق".

ودعا إلى التحركِ العاجل والفوري للتصدي للهجمة الأمريكية، والالتزام بالمسؤوليات تجاه الشعب الفلسطيني، مطالبًا بمقاطعة الورشة الاقتصادية التي ستعقد في البحرين.

وفي 19 أيار الجاري، أعلن بيان بحريني أمريكي مشترك، أن المنامة ستستضيف بالشراكة مع واشنطن، ورشة عمل اقتصادية تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار" يومي 25 و26 حزيران المقبل.

ويرفض الفلسطينيون تلك الورشة الاقتصادية، ويرون أن الهدف منها تسويق "صفقة القرن" وجذب استثمارات إلى المنطقة لتمرير سلام فلسطيني إسرائيلي، وذلك في أول فعالية أمريكية ضمن الصفقة.

وطالب بتوحيدِ الخطاب الإعلامي الذي يعزز وحدة الأمة العربية والإسلامية، والتركيز على مدينةِ القدسِ وما تتعرض له من انتهاكاتٍ جسيمةٍ من قبل الاحتلال.

ونوه إلى ضرورة أن يتم تسليط الضوء على قضية فلسطين كقضيةٍ مركزيةٍ لكلِ الأمة، وذلك في يوم القدس العالمي الذي يصادف غدًا الجمعة.

واستنكر المصري الهجمةَ التي تقيمها إدارة "فيسبوك" ضد المحتوى الرقمي الفلسطيني. مؤكدًا أنها "أثبتت خوف الاحتلال من سماع صوت الحق، الذي يطالب بالحقوقِ الإنسانية لشعبنا".

وأردف: "يجب تشكيلِ جبهةٍ إعلاميةٍ فلسطينية لمتابعة والتصدي لهذه الإجراءات التعسفية".

وأعلن عن إطلاق موقع إلكتروني يحمل عنوان "أرض الشهداء" يتضمن الشهداء الفلسطينيين الذين مضوا على طريق العودة، والذي أعدتُه "الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين".

وخلال الأسبوع الجاري، أقدمت إدارة موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، على إغلاق وحذف صفحات العشرات من الصحفيين والنشطاء والمؤسسات الإعلامية في قطاع غزة.

وأفاد صحفيون وناشطون وإطارات صحفية ومؤسسات إعلامية فلسطينية في بيانات وتصريحات منفصلة اطلعت عليها الأناضول، أن إدارة "فيسبوك" أغلقت وحذفت صفحات العشرات منهم "دون سابق إنذار في إطار محاربة الموقع للمحتوى الفلسطيني المناهض للجرائم الإسرائيلية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.