مجلس الأمن يدين بشدة أعمال العنف ضد المدنيين في السودان

دان مجلس الأمن الدولي، وبشدة "أعمال العنف الأخيرة في السودان"، معربا عن أسفهم لفقدان الأرواح والإصابات بين المدنيين.

وطالب المجلس في بيان صدر، فجر اليوم، بإجماع أعضائه الـ 15 بـ"الوقف الفوري للعنف ضد المدنيين واحترام حقوق الإنسان، وضمان الحماية الكاملة للمدنيين والمساءلة والعدالة.".

وذكر البيان أن أعضاء المجلس أحيطوا علما بإعلان المجلس العسكري الانتقالي بالتحقيق في حوادث العنف التي راح ضحيتها العديد من المدنيين.

وحث المجلس الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش على "مواصلة دعم الجهود الإقليمية والدولية، وخاصة تلك التي يقودها الاتحاد الإفريقي؛ لتيسير عملية انتقالية وطنية والاتفاق عليها لصالح شعب السودان".

كما دعا أعضاء المجلس "جميع أصحاب المصلحة إلى مواصلة العمل من أجل التوصل إلى حل توافقي للأزمة الحالية".

وأكدوا مجددًا "التزامهم القوي بوحدة جمهورية السودان وسيادتها واستقلالها وسلامتها الإقليمية.

وأقر المجلس العسكري السوداني، مساء الإثنين، بتورط أفراد من القوات النظامية متحفظ عليهم في فض اعتصام الخرطوم، الأسبوع الماضي، متعهدا بالكشف عن نتائج التحقيق للرأي العام خلال 72 ساعة.

وكانت قوات الأمن السودانية، اقتحمت، الأسبوع الماضي، ساحة الاعتصام وسط الخرطوم، وقامت بفضه بالقوة، حيث أسفر عن سقوط 118 قتيلا ومئات الإصابات، بحسب قوى المعارضة.

وبدأ الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، في 6 نيسان/أبريل الماضي للمطالبة بعزل البشير، ثم استكمل للضغط على المجلس العسكري، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين، قبل فضّه بالقوة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.