الولايات المتحدة تتهم إيران بالوقوف وراء هجمات خليج عُمان

اتهم الولايات المتحدة الأمريكية، إيران بالوقوف وراء الهجمات التي استهدفت ناقلتي نفط في خليج عُمان قرب مضيق هرمز، صباح الخميس.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في مؤتمر صحفي، من مقر وزارة الخارجية: "تقييم الحكومة الأمريكية لحادث خليج عُمان هو أن إيران مسؤولة عن الهجمات على ناقلتي النفط اليوم".

وأضاف أنّ تقييم واشنطن اعتمد على "معلومات استخباراتية وأخرى حول الأسلحة المستخدمة".

كما أوضح أنّ مستوى الخبرة المطلوب لتنفيذ مثل هذه العمليات "يماثل مستوى الهجمات التي نفذتها إيران مؤخرا ضد عدد من السفن".

وفي وقت سابق الخميس، صرّح مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية، أن التحقيق الأولي في الهجوم على ناقلتي النفط والأدلة المتوفرة "تؤكد وقوف الحرس الثوري الإيراني وراءه".

وقال المسؤول لقناة "الحرة" الأمريكية، إن "إيران وحدها لديها القدرات على تنفيذ هجمات بهذا الحجم".

كما ذكرت مصادر أمريكية للقناة الأمريكية ذاتها، أن "هناك رهائن من طاقم إحدى الناقلتين بيد قوات من الحرس الثوري".

وصباح الخميس، تحدثت وسائل إعلام إيرانية وعمانية، عن تعرض ناقلتي نفط لانفجارات في مياه خليج عُمان، وإنقاذ طاقميهما المكون من 44 شخصًا، ونقلهم إلى ميناء "جاسك" الإيراني.

ويأتي الحادث بعد شهر من إعلان الإمارات تعرض 4 سفن شحن تجارية لعمليات تخريبية قبالة ميناء الفجيرة بالإمارات، ثم تأكيد الرياض، تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي، قرب المياه الإقليمية للإمارات.

وحملت وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون"، في أيار/مايو الماضي، إيران المسؤولية عن تلك الهجمات، فيما وصفت الأخيرة اتهامها باستهداف السفن بأنه "أخبار كاذبة"، نافية أي علاقة لها بتلك العملية. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.