الاحتلال يبعد أسيرا محررا عن القدس

الأسير المحرر وسيم الجلاد

ذكر ناشطون حقوقيون فلسطينيون، أن محكمة تابعة للاحتلال في القدس المحتلة، رفضت صباح اليوم الجمعة، الاستئناف المقدم من النيابة الإسرائيلية، بحق الأسير المقدسي وسيم سليم الجلاد، و قررت الإفراج عنه، بشرط إبعاده عن القدس لغاية (31/7/2019).

وقال رئيس لجنة أهالي أسرى القدس المحتلة، أمجد أبو عصب، في تصريحات صحفية، إن "قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية في القدس المحتلة، أصدر بالأمس قرارا جائرا بحق الأسير المقدسي وسيم الجلاد، بإبعاده عن القدس، ومنعه من المشاركة في أية نشاطات أو احتفالات، وفرض عليه دفع كفالة مالية بقيمة خمسة آلاف شيكل (1500 دولار)، وكفالة طرف ثالث بقيمة 30 ألف شيكل (9000 دولار)".

وكان "الجلاد" قد أعيد اعتقاله لحظة الإفراج عنه، صباح أمس، من أمام بوابة سجن النقب، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة خمسة عشر عاما، وتم تحويله إلى مركز تحقيق "المسكوبية" الإسرائيلي، والتحقيق معه بعدة قضايا أبرزها، نيته المشاركة في احتفال مع رايات.

واعتقل "الجلاد" بتاريخ (14/7/2004) وأدانته المحكمة الاحتلالية، بالانتماء لكتائب الشهيد عز الدين القسام، وأصدرت قرارا جائرا بسجنه لمدة 15 عاما.

ويستهدف الاحتلال الإسرائيلي الأسرى لحظة تحررهم، في محاولة للتنغيص عليهم، وسرقة فرحة الأهل بعد طول انتظار.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.