لبنان .. مقتل أحد العناصر المتشددة في مخيم "عين الحلوة"

جراء اشكال فردي

أفاد مراسل "قدس برس"، بمقتل أحد العناصر المنتمية لتنظيم متشدد بمخيم "عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين بمدينة صيدا (جنوبي لبنان).

ونقل مراسل الوكالة عن شهود عيان، أن الحادث بدأ بإشكال فردي بعد تلاسن وقع بعد ظهر اليوم في الشارع الفوقاني بالمخيم، بين المدعو عبد الله قاسم البدوي، وآخر يدعى عبد الله صبحة، وكليهما ينتميان لأحزاب متشددة.

وأشار إلى أن الإشكال بين الجانبين تطور، فجرى على إثرها استنفار بين الطرفان، ليُقدم بعدها المدعو "صبحة" على إطلاق النار مباشرة على "البدوي" ويصيبه بأربع رصاصات نارية، نقل على إثرها الأخير إلى مشفى "النداء الإنساني" في المخيم، حيث تم الاعلان عن وفاته.

ويشوب الحذر الشديد أجواء المخيم، إذ ترفض عائلة القتيل، دفن ابنها، إلى حين أخذ الثأر من القاتل، ويتخوف سكان المخيم من اندلاع اشتباكات في أحيائه، تعيدهم إلى ذكريات اشتباكات حي "الطيرة"، إلا أن جهودًا فصائلية تسعى إلى تهدئة الأوضاع بين الطرفين.

يذكر أن مخيم "عين الحلوة" والذي يُعد من أكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان، كان شهد نزاعات بين الفصائل الفلسطينية تحولت إلى مواجهات مسلحة دامية، خصوصا بين أنصار حركة "فتح" و"جند الشام".

ولا تخضع المخيمات الفلسطينية في لبنان لسلطة أجهزة الأمن اللبنانية، حسب اتفاق مع الفصائل الفلسطينية، حيث تشرف قوة أمنية فلسطينية مشتركة من مختلف الفصائل على حفظ الأمن داخل المخيمات الفلسطينية.

الا أن الجیش اللبناني يقيم حواجز ثابتة على مداخل المخيم، ويعمل على مراقبة الحركة منه واليه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.