مقتل نائب القنصل التركي و2 من مرافقيه بإطلاق نار في كردستان العراق

قتل نائب القنصل العام التركي واثنين من مرافقيه، اليوم الأربعاء، بإطلاق نار من قبل مجهولين في محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان.

وذكرت مصادر إعلامية، أن "القنصل العام كان في مقهى شعبي مع اثنين من مرافقيه في منطقة عين كاوه السياحية، قبل أن يطلق مسلحون مجهولون النار عليهم، ما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وجرح 4 آخرين".

وأضافت أن "السلطات الكردية طوقت مكان الحادثة وفرضت إجراءات أمنية مشددة بحثا عن المسلحين الذين أطلقوا النار".

وأكدت وكالة "الأناضول" التركية، مقتل موظف في القنصلية التركية لدى أربيل في هجوم مسلح استهدف أحد المطاعم.

وأشار مصدر أمني عراقي، إلى أن مرافقًا عراقيًا قتل في الهجوم الذي شنه مسلحون على دبلوماسيين أتراك في أربيل.

وصرّح بأن "الخارجية التركية أبلغت الحكومة العراقية بمقتل دبلوماسي واحد، ومرافق عراقي واحد، وجرح آخر". مبينًا أن "الأرقام ما زالت متضاربة لكننا نتعامل وفق ما أرسلته لنا الخارجية التركية".

من جهتها، قالت أسايش (قوات أمن) أربيل في بيان صحفي "وقع هجوم مسلح داخل مطعم في أربيل، وأسفر الهجوم عن مقتل موظف بالقنصلية التركية ومواطن، بينما أصيب شخص آخر".

وقد أفاد مصدر أمني في محافظة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، بأن السلطات الأمنية شددت من إجراءاتها من خلال منع الخروج من المحافظة.

وقال المصدر إن "القوات الأمنية في أربيل بدأت بمراجعة كاميرات المراقبة وقت حدوث الهجوم للتعرف على الجناة، فيما منع الخروج من المحافظة".

وتابع أن "رجال الأمن انتشروا في كل مكان قريب من الحادث، وبدأوا بعمليات تفتيش للسيارات والمحال القريبة من هناك".

وذكر المصدر: "شخصين نفذا الهجوم، وكانا في المطعم من وقت سابق لوصول الدبلوماسيين الأتراك"، فيما أشار إلى أن السلطات الكردية كثفت من حماية القنصلية التركية في المدينة.

ويُعرف عن السفارة التركية في العراق تجول دبلوماسييها بمن فيهم السفير، فاتح يلدز، بأريحية في المحافظات العراقية، خاصة مدن إقليم كردستان التي تتمتع باستقرار أمني أفضل من بقية المحافظات.

ونفى ديار دنير، المسؤول الإعلامي في قوات حماية الشعب الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني، علاقة حزبه بالهجوم حتى هذه اللحظة. وأكد: "لا نمتلك أي معلومات عن الهجوم".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.