ترامب يعلن إسقاط طائرة إيرانية مسيرة بمضيق هرمز

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أن القوات البحرية الأمريكية أسقطت طائرة إيرانية مسيرة في مضيق هرمز لاقترابها من مدمرة أمريكية.

وقال ترمب في تصريحات على هامش فعالية بالبيت الأبيض، إن "الولايات المتحدة لديها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الاستفزازات الإيرانية، وأطالب الدول الأخرى بالتصدي لانتهاكات طهران وتوفير الحماية للسفن التي تعبر مضيق هرمز".

وأضاف: أن "السفينة الهجومية يو.إس.إس بوكسر أسقطت اليوم طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز".

وتابع: "الطائرة المسيرة الإيرانية التي دمرناها اليوم اقتربت حوالي 1000 ياردة متجاهلة جميع نداءات التحذير وكانت تهدد السفينة يو.إس.إس بوكسر وطاقمها".

وفي العشرين من الشهر الماضي، أعلنت القوات الجوية التابعة للحرس الثوري، اسقاط طائرة مسيرة من طراز "غلوبال هوك"، تابعة للقوات الجوية الأمريكية، تحلق فوق ساحل مدينة كوه مبارك، بولاية هرمزغان، المطلة على خليج عُمان.

وعقب ذلك، قالت الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، إن إسقاط إيران طائرة مسيرة تابعة لها فوق مضيق هرمز، "عمل استفزازي غير مبرر على أحد أجهزة المراقبة الأمريكية في المجال الجوي الدولي"، حسب قناة "فوكس نيوز" الأمريكية.

وكانت الولايات المتحدة ستشن ضربات عقابية ضد إيران، ردا على إسقاطها الطائرة المسيرة الأمريكية، إلا أنها تراجعت عن قراراها "حفاظا على أرواح المدنيين" على حد قولها.

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى؛ إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015. 

واتخذت طهران تلك الخطوة، الشهر الماضي، مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.