رأفت مرّة: مرتاحون للموقف اللبناني المساند للاجئ الفلسطيني ضد قرار وزير العمل

أبدى رئيس الدائرة الإعلامية في حركة "حماس" بالخارج رأفت مرة، ارتياحه للموقف السياسي اللبناني المساند للاجئ الفلسطيني ضد قرارات وزير العمل كميل أبو سليمان، مطالبا إياه بالتراجع الفوري عنها.

ووصف "مرة" في تصريحات له، خلال التجمع الشعبي، الذي عقد مساء اليوم الخميس، بمخيم "برج البراجنة" للاجئين الفلسطينيين في بيروت، قرارات الوزير أبو سليمان بـ "التعسفية".

واعتبر المسؤول بحماس، أن عدم التزام وزير العمل، بالموقف السياسي والقانوني اللبناني، المساند للاجئ الفلسطيني "تجاوز لهذا الاجماع" وبأنه "يغرد خارج سرب الاجماع اللبناني".

وفيما يتعلق بالموقف اللبناني من قرارات وزارة العمل، أبدى "مرة" ارتياحه للموقف السياسي الذي صدر اليوم من المجلس النيابي وعبر عنه الرئيس نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري والنائب علي عمار من "حزب الله".

كما ثمّن الموقف الصادر عن لقاء الأحزاب اللبنانية اليوم في بيروت والذي أكد على معاملة اللاجىء الفلسطيني المقيم في لبنان معاملة خاصة.

وأكد "مرة" في هذا السياق، أن الموقف السياسي والقانوني والبرلماني اليوم كان بالكامل لصالح الموقف الفلسطيني، لكونه "موقف عادل وانساني وينسجم مع القوانين و العلاقات الاخوية التي تجمع الفلسطينيين واللبنانيين ورؤية لجنة الحوار".

وكانت وزارة العمل اللبنانية، أطلقت في 6 حزيران/ يونيو الماضي، خطة لمكافحة اليد العاملة غير الشرعية بالبلاد، للحد من ارتفاع نسبة البطالة محليًا.

ومن بين التدابير التي أقرتها الخطة إقفال المؤسسات المملوكة أو المستأجرة من أجانب لا يحملون إجازة عمل، ومنع وإلزام المؤسسات التجارية المملوكة لأجانب بأن يكون 75 في المائة من موظفيها لبنانيين.

وكانت وزارة العمل اللبنانية، قد أعطت مهلة لمدة شهر، للمؤسسات التي لديها عمال أجانب "غير شرعيين" لتصويب أوضاعها قانونيًا، وبعيد انتهائها، عمدت إلى حملة تفتيش نتج عنها إغلاق 34 مؤسسة، يعمل في بعضها لاجئون فلسطينيون.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.