قيادي في "حماس" يدعو إلى اطلاق حوار فلسطيني - لبناني شامل

دعا رئيس الدائرة الإعلامية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالخارج رأفت مرة، إلى اغتنام فرصة التفاهم الوطني اللبناني التي برزت الخميس في جلسة المجلس النيابي، بشأن قرار وزارة العمل المتعلق باللاجئين الفلسطينيين.

جاء ذلك في كلمة له خلال التجمع الشعبي الذي أقيم في مدينة صيدا جنوبي لبنان اليوم الجمعة.

وقال "مرة" إن "التفاهم الذي برز في قضية قرار وزارة العمل، خلال جلسة المجلس النيابي، الخميس، وأدى إلى التوافق على إنهاء اجراءات وزير العمل وتحويل القضية إلى مجلس الوزراء، يجب استثماره".

ودعا في هذا السياق إلى اطلاق حوار فلسطيني لبناني شامل لتدارس جميع القضايا.

وبشأن استمرار التحركات في المخيمات الفلسطينية، أكد القيادي في "حماس"، على الاستمرار في التحركات الشعبية التي تقوم على وحدة الموقف الفلسطيني، مشددا على أن طابعها سلمي وحضاري. 

وجدد "مرة" مطالبته لوزير العمل كميل أبو سليمان بالتراجع الفوري عن اجراءاته، التي قال إنها "تمس بحياة وكرامة اللاجئين الفلسطينيين وتعرضهم للموت البطيء وتمس بألامن الاجتماعي وتهدد العلاقات الفلسطينية اللبنانية".

وكانت وزارة العمل اللبنانية، أطلقت في 6 حزيران/ يونيو الماضي، خطة لمكافحة اليد العاملة غير الشرعية بالبلاد، للحد من ارتفاع نسبة البطالة محليًا.

ومن بين التدابير التي أقرتها الخطة إقفال المؤسسات المملوكة أو المستأجرة من أجانب لا يحملون إجازة عمل، ومنع وإلزام المؤسسات التجارية المملوكة لأجانب بأن يكون 75 في المائة من موظفيها لبنانيين.

وكانت وزارة العمل اللبنانية، قد أعطت مهلة لمدة شهر، للمؤسسات التي لديها عمال أجانب "غير شرعيين" لتصويب أوضاعها قانونيًا، وبعيد انتهائها، عمدت إلى حملة تفتيش نتج عنها إغلاق 34 مؤسسة، يعمل في بعضها لاجئون فلسطينيون.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.