الاحتلال يبعد مرابطة مقدسية عن المسجد الأقصى 15 يوما

أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، المرابطة المقدسية عايدة الصيداوي عن المسجد الأقصى لمدة 15 يوما.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت السيدة المقدسية الصيداوي من محيط مصلى باب الرحمة بالمسجد الأقصى الأحد، وسلمتها استدعاء للتحقيق معها.

وذكرت مصادر فلسطينية، أن الصيداوي توجهت اليوم، إلى مركز اعتقال وتحقيق "القشلة" في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، بناء على أمر الاستدعاء، وبعد الانتظار خارج المركز ساعة ونصف، طلبوا منها العودة في الساعة الثانية بعد الظهر، وبعد توجهها مرة أخرى الى مركز التحقيق سلمها المحقق قرارا يقضي بإبعادها عن المسجد الأقصى 15 يوما، بعد أن وجهت ضدها تهمة توزيع الحلوى عند مصلى باب الرحمة بالمسجد.

يذكر أنه لطالما اعتقل الاحتلال السيدة الصيداوي وأبعدها عن المسجد الأقصى لفترات متفاوتة.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال تُصدر باستمرار، قوائم بأسماء المبعدين عن المسجد الأقصى بحجج وذرائع مختلفة، كما يوزع القرارات بالجملة على مئات الفلسطينيين من دون تحقيق أو محاكم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.