"فلسطينيو لبنان" يُضيئون الشموع احتجاجًا على قرار العمل

أضاء الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، مساء اليوم الثلاثاء، الشموع، احتجاجًا على قرار وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان؛ معاملة العامل الفلسطيني الأجنبي على أراضي بلاده.

وقام المئات من شبان مخيم الجليل في البقاع اللبناني، بوضع الشموع على الأرصفة المحيطة بالمخيم، وإضاءتها، ورفعوا الأعلام الفلسطينية واللبنانية على أعمدة الإنارة.

وفي مدينة صيدا، عمد نشطاء إلى إضاءة الشموع عند "دوار" ساحة النجمة، وشارك العشرات في إضاءة الشموع عند شط مدينة صيدا والكورنيش البحري للمدينة، رفضًا لإجراءات وزارة العمل اللبنانية.

وانطلقت تظاهرة شعبية في مدينة صيدا، شارك فيها المئات من المتضامنين اللبنانيين إلى جانب متظاهرين فلسطينيين، جابت شوارع المدينة، رُفع خلالها الأعلام الفلسطينية واللبنانية.

وشهد مخيم عين الحلوة، اعتصامًا جماهيريًا حاشدًا، شارك فيه المئات من الرجال والنساء والأطفال، وهتف المشاركون فيه "لا توطين ولا تهجير إلا العودة على فلسطين".

وفي مخيم برج البراجنة جنوبي العاصمة اللبنانية بيروت، شارك المئات من الرجال والنساء في مسيرة ليلية، جابت أنحاء المخيم، كما رفع المتظاهرون الشموع استنكارًا لقرار وزارة العمل اللبنانية، ووضعت الشموع عند مداخل المخيم كافة.

وشهد مخيم مار الياس وسط العاصمة بيروت، اعتصامًا حاشدًا عند مدخله، رفع المشاركون فيه الأعلام الفلسطينية وهتفوا ضد الحملات العنصرية التي يتعرضون لها.

أما مخيم نهر البارد، شمالي لبنان، فشهد مسيرة شعبية شارك فيها المئات من الشبان، وأضاء أهالي المخيم شرفات منازلهم وأزقتها ومداخلها، احتجاجًا على قرار وزارة العمل.

وجابت مسيرة شعبية أزقة في مخيم البداوي، ورفع المتظاهرون فيها الأعلام الفلسطينية وهتفوا ضد قرار وزير العمل اللبناني.

وتشهد المخيمات الفلسطينية في لبنان، حالة عصيان مدني وإغلاق لمداخلها، حيث يعمد الشبان على إرجاع البضائع إلى التجار اللبنانيين، في تعبير عن رفضهم معاملة العامل والتاجر الفلسطيني معاملة الأجنبي.

وفي 6 حزيران/ يونيو الماضي، أطلقت الوزارة اللبنانية خطة لمكافحة اليد العاملة غير الشرعية بالبلاد، للحد من ارتفاع نسبة البطالة محليًا، وأعطت مهلة لمدة شهر، للمؤسسات التي لديها عمال أجانب "غير شرعيين" لتصويب أوضاعها قانونيًا، وبعيد انتهائها، عمدت إلى حملة تفتيش نتج عنها إغلاق 36 مؤسسة، منها اثنان يملكها فلسطينيون، ويعمل في عدد آخر عمال فلسطينيون.

ومن بين التدابير التي أقرتها الخطة إقفال المؤسسات المملوكة أو المستأجرة من أجانب لا يحملون إجازة عمل، ومنع وإلزام المؤسسات التجارية المملوكة لأجانب بأن يكون 75 في المائة من موظفيها لبنانيين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.