"أنصار الله" في لبنان تدعو للعمل باتفاقية جنيف 1952 بخصوص اللاجئين

طالبت حركة "أنصار الله" المقاومة الإسلامية في لبنان، العمل باتفاقية جنيف لعام 1952 بخصوص أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان. مؤكدة "نحن لاجئون وليس أجانب".

وعبرت في بيان لها، عن رفضها قرار وزير العمل اللبناني "رفضًا قاطعًا"، والعمل على المطالبة بالحقوق الإنسانية والاجتماعية كسلةٍ كاملة.

واعتبرت أن المسيرات الشعبية والسلمية الرافضة لقرار العمل اللبنانية "رفعت الصوت ضد الظلم". مشددة: "سنبقى إلى جانب شعبنا وتحركاته السلمية الحضارية حتى نيل حقوقهم كاملة".

ودعت إلى توحيد جهود جميع الحراكات الشعبية والشبابية وتعزيز التفاهم والتعاون على قاعدة رفض إجراءات وزير العمل وإلغاء إجازة العمل.

وأكد على ضرورة أخذ مصالح اللاجئين والحياة الكريمة للناس بعين الاعتبار تخفيفًا عنهم.

ورفضت "أنصار الله" الزج بمطالب الشعب الفلسطيني بـ "زواريب" السياسة اللبنانية.

وأردفت: "نحيي كل الشرفاء والأحرار في لبنان الشقيق الذين تضامنوا معنا ورفضوا الإجراءات المجحفة بحق شعبنا. كما ونحيي الجيش والأجهزة الأمنية التي سهرت وسهلت ومنذ اللحظة الأولى للاحتجاجات الشعبية لحمايتها وضمان أمنها".

وقالت في نهاية البيان: "لا وطن لنا إلا فلسطين، لا تهجير ولا توطين ولا تعويض". معبرة عن تأييدها ودعمها مطالب اللاجئون الفلسطينيون في لبنان في الحياة الكريمة لحين العودة إلى ديارهم التي هُجروا منها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.