مقتل 5 متظاهرين بالرصاص عشية استئناف مفاوضات السودان

بينهم 4 طلاب ومواطن

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية (تابعة للمعارضة)، مقتل 5 متظاهرين، بينهم 4 طلاب، اليوم الاثنين، خلال احتجاجات اندلعت بمدينة "الأبيض" وسط السودان، رفضا لنتائج لجنة التحقيق التابعة للنيابة العامة بشأن فض الاعتصام قبالة مقر الجيش بالعاصمة الخرطوم قبل نحو شهرين.

وتأتي حادثة قتل المتظاهرين في "الأبيض"، عشية استئناف المفاوضات بين المجلس العسكري الحاكم وقادة حركة الاحتجاج لحل بعض المسائل المتعلقة بتشكيل حكومة مدنية في المرحلة الانتقالية.

ووقع قادة الجيش وحركة الاحتجاج صباح 17 تموز/يوليو بالأحرف الأولى "إعلانا سياسيا" لتشكيل مجلس عسكري مدني مشترك يؤسس لإدارة انتقالية تقود البلاد لمرحلة تستمر 39 شهرا، ما يمثل أحد المطالب الرئيسية للمحتجين.

وقالت اللجنة في بيان نشر عبر صفحتها على "فيسبوك"، "ارتقى خمسة شهداء إثر إصابتهم إصابات مباشرة برصاص قناصة بمدينة الأبيض بعد خروجهم في موكب الثانويات السلمي".

ولفت البيان إلى وجود عدد كبير من الإصابات بعضها حرجة، تنوعت ما بين إصابات بالرصاص في منطقة البطن، والصدر، والوجهة، بالإضافة إلى إصابات متفرقة بالضرب بالهراوات والعِصِي.

ولم يشر البيان إلى الجهة التي ينتمي إليها "القناصة"، غير أن نشطاء ميدانيين نقلوا عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، أنهم تابعون لقوات الدعم السريع بالجيش.

بدوره، أكّد تجمع المهنيين السودانيين الذي اطلق الاحتجاجات في بيان على صفحته على "فيسبوك" حدوث "إطلاق الذخيرة الحية على موكب طالبات وطلاب المدارس".

ودعا "جميع الكوادر الطبية بمدينة الأبيض بالتوجه إلى قسم الطوارئ بمستشفى الأبيض التعليمي والمستشفيات الأخرى التي تستقبل حالات المصابين وذلك لسد النقص في الكوادر الطبية".

والسبت، قالت النيابة العامة، إن 9 ضباط كبار يواجهون إجراءات قانونية، لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في عملية فض اعتصام الخرطوم، قبل نحو شهرين.

ونفى رئيس اللجنة، فتح الرحمن يوسف، في مؤتمر صحفي، التوصل من خلال التحريات لحالات اغتصاب أو حرق بالنار خلال عملية الفض، مبينًا أن الجثتين التي عثر عليهما في النيل مقيدة الأرجل لا علاقة لهما بحادثة الفض.

وفي 3 حزيران/يونيو الماضي، شكل النائب العام السابق الوليد سيد أحمد محمود، لجنة تحقيق في حادثة فض الاعتصام أمام قيادة الجيش بالخرطوم.

وتضم اللجنة، وفق قرار النائب العام، رؤساء نيابات عامة، ووكلاء أعلى نيابات، ووكلاء أوائل نيابات، وممثلين للشرطة، وللقضاء العسكري. 

وكانت وزارة الصحة السودانية، أعلنت في وقت سابق اليوم، مقتل 184 منذ بدء الاحتجاجات بالبلاد في 19 ديسمبر/كانون أول 2018 وحتى مطلع تموز/يوليو الجاري.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.