معطيات رسمية: 32.5% نسبة المصريين الواقعين تحت خط الفقر

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بمصر (حكومي)، اليوم الاثنين، ارتفاع معدلات الفقر إلى 32.5 في المائة لعام 2017/2018، مقابل 27.8 في المائة في عام 2015.

وقال اللواء خيرت بركات، رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، في مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين، إن نسبة الفقر ارتفعت بنسبة 4.7 في المائة‏، مقارنة في عام 2015.

وأضاف بركات أن البحث أظهر أن محافظات الوجه القبلي تتعدى خط الفقر القومي.

وبحسب اللواء فإن "البحث يأتي في وقت مهم ومصر تسير في طريق الإصلاح الاقتصادي وتحقيق أهداف التنمية المستدامة".

ويشير خط الفقر الكلي إلى الحد الأدنى من الدخل الذي لا يمكن للفرد تلبية احتياجاته الأساسية إذا لم يحصل عليه. ويختلف تقدير خط الفقر من منطقة لأخرى داخل مصر، نتيجة اختلاف تكلفة المعيشة.

وطبقت مصر حسب الاتفاق مع صندوق النقد الدولي في 2016، عدة تدابير تقشفية شملت خفض دعم الوقود والكهرباء لعدة مرات، وكذلك خدمات أخرى، بالإضافة إلى تعويم الجنيه.

وفي 3 تشرين ثاني/نوفمبر 2016، حررت مصر عملتها، ليصعد سعر الدولار إلى نحو 16.53 جنيها مقابل 8.88 جنيها.

ونتيجة لتلك الإجراءات، ارتفعت معدلات التضخم بمصر إلى مستويات قياسية غير مسبوقة خلال عقود، ما أدى إلى تآكل قيمة الدخول الحقيقية للمواطنين، قبل أن تبدأ في التراجع دون 10 في المائة مؤخرا.

وكشف البنك الدولي مؤخرا أن حوالي 60 في المائة من سكان مصر إما فقراء أو عرضة له.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.