لبنان .. استنفار بمخيم "عين الحلوة" عقب مقتل عنصر بـ "عصبة الأنصار"

شهد مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان فجر اليوم الأربعاء، استنفارًا إثر مقتل عضو في جماعة "عصبة الأنصار" الإسلامية.

وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن الاستنفار تنفذه عصبة "الأنصار" ومجموعات إسلامية أخرى في المخيم بعد مقتل العنصر في "العصبة" محمد توفيق لطفي الملقب بـ"أبو جندل".

وعن الحادثة، أوضحت الوكالة أن مسلحا (لم تحدد هويته) أطلق النار باتجاه "أبو جندل" في حي السكة في منطقة تعمير عين الحلوة، ما أدى إلى مقتله على الفور، ونقلت جثته إلى مستشفى النداء الإنساني داخل المخيم.

ويشهد مخيم عين الحلوة توترات أمنية متقطعة، بين الفصائل الفلسطينية الموجودة بداخله، إضافة إلى حالات اغتيال لقادة وعناصر أمنيين فلسطينيين.

وفي 4 آب/ أغسطس الحالي شهد المخيم مقتل بلال العرقوب، وهو قائد مجموعة متشددة ومسلحة في عملية أمنية نفذتها مجموعة من "عصبة الأنصار" و"الحركة الإسلامية المجاهدة"، وذلك لاتهامه باغتيال العنصر في حركة "فتح" حسين علاء الدين في 2 آب/ أغسطس 2019.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.