غوتيريش يدعو للإفراج عن الجنود الإسرائيليين دون قيد أو شرط

تجاهل معاناة 5700 أسير فلسطيني

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إلى إعادة الجنود الإسرائيليين من قطاع غزة "دون قيد أو شرط". مؤكدًا أنه "سيتم تضمين قضيتهم في كل تقرير يبحث الوضع في قطاع غزة".

وقال غوتيريش، إنه سيثير "القضية" في اجتماعاته مع رؤساء الدول، خلال اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة الشهر المقبل.

ونوه إلى أنه "سيُوّجه مبعوثه إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، بالعمل بروح قرار الأمم المتحدة رقم 2474، الذي يُطالب بإطلاق سراح المُحتجزين الإسرائيليين في قطاع غزة، كشرط لأي اتفاق".

تصريحات أمين عام الأمم المتحدة، جاءت خلال لقاء جمعه بوالدي الجندي الإسرائيلي هدار غولدين، المُحتجز لدى حركة "حماس" في قطاع غزة؛ أول من أمس (الخميس) في مقر المنظمة الحقوقية الدولية بنيويورك.

واعتبر سمحا غولدين؛ والد هدار ذلك "إنجازًا غير مسبوق". متابعًا: "الآن، يجب على رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أن يتبنى هذه المبادرة فقط".

بدوره، أشار حيمي هدار شقيق هدار، إلى أن "نتنياهو وحكومته، لا يفعلون ما يفعله المجتمع الدولي، لإعادة الجنود الإسرائيليين من غزة".

وأفاد موقع تلفزيون i24 العبري، بأن أقوال حيمي هدار، جاءت في الاعتصام الذي تُنظمه العائلة، للمرة الـ 70 على التوالي، على الحدود مع قطاع غزة، إحياء لذكرى ابنها هدار غولدين.

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال تُواصل اعتقال قرابة الـ 5700 أسير فلسطيني في سجونها؛ بينهم 1000 أسير مريض، وسط سياسة إهمال طبي متعمدة تتبعها إدارة السجون، بالإضافة لـ 250 طفلًا قاصرًا ونحو 40 فلسطينية بينهن أمهات وقاصرات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.