المتطرف "غليك" وعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

اقتحم عضو الكنيست المتطرف، يهودا غليك، برفقة عشرات المستوطنين المتطرفين، اليوم الاثنين، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلية الخاصة.

وتأتي هذه الاقتحامات، في الوقت الذي يواصل الاحتلال، فرض تقييدات على دخول الفلسطينيين لساحات الحرم وملاحقة حراس المسجد، والشخصيات المقدسية.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام، في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، فراس الدبس، إن: "70 مستوطنًا يتقدمهم المتطرف غليك، و30 طالبًا يهوديًا اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في باحاته وتلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم".

وأوضح أن اثنين من موظفي ما تسمى بـ "سلطة الآثار الإسرائيلية" اقتحموا أيضًا المسجد الأقصى، لافتًا إلى أن المستوطنين المقتحمين أدوا طقوسًا تلمودية في المسجد، وتحديدًا في الجهة الشرقية منه.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا (عدا يومي الجمعة والسبت) لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، وسط مواصلة شرطة الاحتلال استهدافها لمسؤولي دائرة الأوقاف الإسلامية وحراس الأقصى من خلال استدعائهم للتحقيق أو إبعادهم عن المسجد لفترات متفاوتة.

وفي السياق، تم صباح اليوم الإثنين، استدعاء رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، للتحقيق معه لدى مخابرات الاحتلال، فيما تنظر محكمة إسرائيلية، بتمديد اعتقال 3 من حراس المسجد.

واقتحمت شرطة الاحتلال، مساء الأحد، منزل حارس المسجد الأقصى خليل الترهوني، في القدس القديمة، ووضعت له استدعاءً للتحقيق في مركز شرطة "القشلة".

كما استدعت مخابرات الاحتلال، يوم السبت، مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس عزام الخطيب، للتحقيق معه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.