مصادر عبرية: الحكومة الإسرائيلية تسمح بإدخال كمية الوقود كاملة إلى قطاع غزة

سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، بإدخال شاحنات محملة بالوقود معبر "كرم أبو سالم"، لمحطة كهرباء غزة، بعد تقليصها إلى النصف، بزعم إطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه مستوطنات "غلاف غزة"، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وقررت سلطات الاحتلال في الأسبوع الماضي تقليص إمدادات الوقود إلى غزة، بزعم إطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه مستوطنات "غلاف غزة".

وأتى تقليص الوقود لكهرباء غزة، بقرار من رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي أوصى يوم الإثنين الماضي، منسق نشاطات الحكومة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تقليص كمية الوقود التي تدخل إلى قطاع غزة إلى النصف، بعد ساعات من قصف إسرائيلي في القطاع، تلا إطلاقا لقذائف صاروخية تجاه المستوطنات الواقعة في محيط قطاع غزة.

ومن المتوقع أن يؤدي إدخال شاحنات الوقود إلى إعادة تشغيل مولد إضافي من مولدات محطة توليد الكهرباء اليوم، وعودة برنامج التوزيع السابق بواقع 8 ساعات وصل مقابل 8 ساعات قطع مع نسبة عجز تصل ما بين ساعتين ونصف إلى ثلاث ساعات.

ويعاني قطاع غزة من تردٍ كبير في الأوضاع الاقتصادية والإنسانية، جراء الحصار المستمر منذ 2006، وتعثر جهود المصالحة الفلسطينية الداخلية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.