نتنياهو يُعلن عزمه فرض السيادة على غور الأردن وشمال البحر الميت

في حال أعيد انتخابه

أعلن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، أنه سيفرض "السيادة الإسرائيلية" على منطقة غور الأردن (شرق الضفة الغربية) وشمال البحر الميت حال أعيد انتخابه الأسبوع المقبل.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي اليوم، "الجيش الإسرائيلي ملزم بأن يكون في كافة مناطق غور الأردن. سنضع خطة ضخمة لتعزيز الاستيطان في غور الأردن".

وأضاف: "سأقدم للكنيست الأسبوع المقبل مشروعًا كاملًا لنشر مستوطنات في منطقة غور الأردن".

وأكد رئيس وزراء الاحتلال: "أريد أن أفرض السيادة الإسرائيلية على عدد كبير من المستوطنات في الضفة الغربية بتعاون مع الإدارة الأمريكية، كما أعلن أنني سأفرض السيادة على غور الأردن إذا أعيد انتخابي".

وادعى نتنياهو: "هناك فرصة تاريخية لفرض السيادة على مستوطنات الضفة الغربية". منوهًا: "ترمب سيعرض صفقة القرن بعد الانتخابات الإسرائيلية بيوم".

وأردف: "ضم غور الأردن سيكون خطوة أولى إذا فزت في الانتخابات، وسأضم مستوطنات أخرى بعد نشر خطة ترمب للسلام".

ومن المقرر أن تُعقد انتخابات الـ "كنيست" الإسرائيلي يوم 17 أيلول/ سبتمبر الجاري.

وكان نتنياهو، قد كشف خلال مقابلة تلفزيونية، في أبريل 2019، أنه يعتزم ضم الضفة الغربية "تدريجيًا" بعد إجراء الانتخابات وليس فقط الكتل الاستيطانية الكبرى.

ونوه إلى أنه أبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بأن إسرائيل لن تطرد "مستوطنًا واحدًا" كجزء من أي خطة سلام مقبلة. مؤكدًا: "لقد قلت إنه يجب عدم إزالة أي مستوطنة".

يشار إلى أنه من المتوقع أن تكشف واشنطن النقاب عن خطة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين المعروفة إعلاميًا بـ "صفقة القرن"، في وقت لاحق بعد الانتخابات الإسرائيلية.

وفي حين يقيم نتنياهو علاقات وثيقة مع الرئيس الأميركي، قطعت السلطة الفلسطينية العلاقات مع واشنطن بعدما أعلن ترمب أن القدس عاصمة إسرائيل في كانون الأول/ديسمبر 2017.

وجهود السلام الإسرائيلية الفلسطينية متوقفة منذ عام 2014، عندما انهارت محاولات إدارة الرئيس السابق باراك أوباما للتوصل إلى حل بسبب تصاعد النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.