الاحتلال يخطر بالاستيلاء على أراض من 6 قرى جنوبي نابلس

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، بلديات فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة، بمصادرة أراضٍ جديدة لتوسيع مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي المواطنين في نابلس (شمال القدس المحتلة).

وتسلمت المجالس البلدية والقروية في "بورين، و"حوارة"، و"عصيرة القبلية"، و"مادما"، و"عوريف"، و"عينابوس"، نسخة عن بلاغ من سلطات الاحتلال، يتضمن الاستيلاء على أراضٍ جديدة في المناطق القريبة من هذه المستوطنة.

وأوضحت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيان لها، أن جزءا من تلك الأراضي استولت عليها سلطات الاحتلال عام 1980 وأعلنتها "أراضي دولة"، وجزء آخر استولت عليها عام 2017.

وأضافت، أنه حتى اللحظة لا يوجد حصر للمساحة التي من الممكن أن يتم الاستيلاء عليها لصالح تعديل ما يسمى "منطقة نفوذ المستوطنة"، منوهة إلى أن مستوطنة "يتسهار" مقامة على أراضي دولة، لكن القرار المتعلق بحدود المستوطنات سيسيطر على أراض جديدة من القرى الست.

وأكدت أن الحجة لدى الاحتلال لإجراء تلك التعديلات، أن إحداثيات الأراضي عند الاستيلاء عليها أخذت على أجهزة قديمة وعند تطبيقها على الأجهزة الحديثة تشهد انحرافا في تطبيقها.

ودعت الهيئة المواطنين إلى تقديم اعتراض بناء على الصور الجوية المنشورة حول الأراضي التي سيتم الاستيلاء عليها، مؤكدا أن الهيئة لديها الطواقم المختصة للاعتراض على جريمة الاستيلاء.

ووفق مركز المعلومات الوطني التابع لهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، فإن مستوطنة "يتسهار" أقيمت في البداية كنقطة عسكرية (ناحال) في عام 1983؛ وتحولت إلى مستوطنة دائمة في 1984، وتقع على بعد 8 كم جنوبي غرب نابلس في الطرف الجنوبي لجبل جرزيم؛ وعلى الطريق الرئيسي الواصل بين نابلس ورام الله والقدس.

وأشار المركز إلى تمدد المستوطنة، حيث بلغت مساحة النفوذ الأمني حتى العام 2014، حوالي 691 دونمًا، وبلغ عدد مستوطنيها حتى نهاية العام 2012 حوالي  1172 مستوطنا.

ويعتبر بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس والجولان، مناقض لكل المبادئ الدولية وميثاق الأمم المتحدة، ورغم صدور مجموعة من القرارات الدولية ضد المشروع الاستيطاني الإسرائيلي، والمطالبة بتفكيكها ووقف بناءها، إلا أن دولة الاحتلال تمتنع عن ذلك.

وكان آخر تلك القرارات؛ القرار رقم (2334) الصادر عن مجلس الأمن الدولي في 23 كانون أول من العام 2016، والذي طالب بوقف فوري وكامل للاستيطان بالضفة والقدس المحتلتين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.