رئيس البرلمان الأردني: لن نتردد بالضغط على الحكومة لإعادة النظر باتفاقية السلام مع الاحتلال

قال رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة، إن "مسار السلام مع المحتل بات مهدداً ومجلس النواب لن يتردد أبداً في الضغط على الحكومة لإعادة النظر بالاتفاقية".

جاء ذلك، خلال لقائه، اليوم الأحد، وفداً برلمانياً ألمانياً، عن الحزب الديمقراطي الحر، ممثلاً برئيسه الكسندر غراف لامبسدورف، والعضو أولاف دير بيك، وفق بيان لمكتب الطراونة.

وأكد الطراونة، أن محاولات الاحتلال فرض واقع جديد على الأرض الفلسطينية "لن يتم القبول به مطلقاً"، مؤكدا أن المنطقة لن تنعم بالأمن والاستقرار ما دام الاحتلال يتمادى في تجاوزه على قرارات الشرعية الدولية

وأشار رئيس مجلس النواب الأردني إلى أن "ما يقوم به الاحتلال من تجاوز على قرارات الشرعية الدولية وبناء المستوطنات واقتحام المقدسات، والزج بالأطفال والنساء والشيوخ في السجون، والتهديد والتلويح بتوسيع رقعة الاستيطان، وآخره ما صدر عن رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بفرض سيادة الاحتلال على غور الأردن وشمال البحر الميت، إنما يدلل على تفاقم حالة إرهاب دولة الاحتلال، ويبرهن دون أدنى شك على أن المحتل لا يقل بهذا تطرفاً وإرهاباً عن سواه".

وأكد الطراونة أن "المنطقة ستبقى على صفيح ساخن، طالما هناك تنكر لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة"، لافتاً إلى أن "حل الدولتين وحده هو الكفيل بإنهاء التوتر وضمان حق الأشقاء في نيل حقوقهم المشروعة والتاريخية".

ويرتبط الأردن والاحتلال الإسرائيلي بمعاهدة سلام، جرى توقيعها في تشرين أول/أكتوبر عام 1994 برعاية أمريكية؛ بهدف تحقيق السلام الشامل والعادل بين البلدين. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.