مصر تؤكد استعدادها للتوصل إلى "نقطة توافق" بشأن مفاوضات "سد النهضة"

جددت مصر، اليوم الأحد، استعدادها للوصول إلى "نقطة توافق" بشأن مفاوضات "سد النهضة" الاثيوبي.

جاء في تصريح لوزير الخارجية المصري سامح شكري ردا على سؤال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته الكينية مونيكا جوما، وفق ما أوردته وكالة "أنباء الشرق الأوسط" المصرية الرسمية.

وأشار شكري في هذا السياق إلى أنه "ليس هناك مجال لمحاولة أي طرف فرض ارادته على الطرف الآخر بخلق واقع مادي لا يتم التعامل معه في اطار من التفاهم والتشاور والاتفاق المسبق".

ونوه بأن اجتماعا لوزراء الري في كل من مصر والسودان واثيوبيا بدأ اليوم بالقاهرة لاستئناف المشاورات والمفاوضات حول تنفيذ (اتفاق المباديء) الذي وقعته الدول الثلاث في مارس 2015 وذلك بعد انقطاع دام حوإلى عام وثلاثة أشهر.

وذكر شكري ان هذه الفترة "تجاوزت ما كان مقررا وتركت الأمور معلقة لفترة كبيرة"، مشيرا إلى أن السنوات الأربع الماضية "لم يتم خلالها تحقيق تقدم ملموس في إطار التوصل إلى اتفاق لتنفيذ ما تم التعهد به في (اتفاق المباديء)".

وأشار إلى أن "التعهدات التي وردت في (اتفاق المباديء) بشأن ضرورة التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث حول ملء وتشغيل السد الاثيوبي سيتم في أقرب فرصة"، معربا عن الأمل في تجاوز ذلك خلال الاجتماعات الحالية بالقاهرة.

وشدد في الوقت ذاته على أن بلاده تؤكد دائما أنها تراعي وتحترم حق اثيوبيا في التنمية "طالما أن هذا لا يؤدي إلى وقوع أضرار جسيمة على مصر" مؤكدا اهمية العودة للمفاوضات مرة اخرى و"بخطى سريعة ووفقا لجدول زمني محدد يتم في نهايته التوصل إلى اتفاق".

وأعرب شكري عن الأمل أن يؤتي اجتماع وزراء الري في الدول الثلاث ثماره في أن يضع مسارا تفاوضيا "وفقا لجدول زمني محدد يصل إلى وثيقة قانونية ملزمة تحدد وتنظم العلاقة فيما بين الدول الثلاث".

وأشار إلى أهمية تنظيم هذه العلاقة "اثيوبيا كدولة منبع ومصر والسودان كدولتي مصب بما يحمى مصالح شعوب الدول الثلاث ويفتح مجالات للتعاون بينها ويضع العلاقة على مسار التنسيق واستخلاص المصالح المشتركة".

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد الإثيوبي على تدفق حصتها السنوية من مياه النيل (55 مليار متر مكعب).‎

بينما تقول إثيوبيا إن السد سيمثل نفعًا لها، خاصة في مجال توليد الطاقة، ولن يُضر بدولتي مصب النيل، السودان ومصر.

أوسمة الخبر مصر اثيوبيا سد النهضة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.