أسير مُضرب في سجون الاحتلال يدخل مرحلة خطيرة تُهدد حياته

أعلنت القوى الوطنية والاسلامية وبلدية برقين (جنين)، الاعتصام المفتوح، اليوم الإثنين، أمام منزل الأسير سلطان خلف المضرب عن الطعام لليوم 63 احتجاجًا على اعتقاله الإداري.

وقد دخل الأسير خلف؛ الليلة الماضية، مرحلة حرجة، وبات مهدد بالاستشهاد في أي لحظة، وفق عائلته.

وناشدت زوجة الأسير، مساعدة زوجها للإفراج عنه لخطورة وضعه الصحي. مؤكدة: "وفق المحامية أحلام حداد فإنه أصبح يعاني من خلل في الدماغ وتقرحات في الفم وضعف شديد في الرؤية وشهقة مستمرة ولا يستطيع القيام بأي حركة".

وأفادت مؤسسة "مهجة القدس" الحقوقية، بأن الأسير سلطان خلف الذي يخوض إضرابًا عن الطعام لليوم الـ 63 تواليًا، دخل مرحلة حرجة، محذرة من فقدان حياته في أي لحظة.

وقالت المؤسسة الحقوقية، إن الأسير خلف يدخل حالة الموت الحقيقي، حيث يعاني من غيبوبة مستمرة نتيجة خلل في الدماغ، وكذلك تقرحات شديدة في الفم وضعف شديد في الرؤية.

وأوضحت: "الأسير لا يستطيع القيام بأي حركة ويمكن أن يستشهد في أي لحظة".

وطالبت سلطات الاحتلال بالإفراج الفوري والغير مشروط عن الأسير سلطان خلف. محذرة من أي خطر يلحق بالأسير وإخوانه المضربين عن الطعام.

 وأكدت أن المقاومة الفلسطينية "لن تقف مكتوفة الأيدي في حال حصول أي مكروه لأي أسير مضرب عن الطعام".

وجددت المؤسسة، مطالبتها للمؤسسات الدولية والحقوقية للوقوف عند مسؤولياتها تجاه الأسرى المضربين عن الطعام، وخاصة الأسير سلطان خلف.

ودعت لتوسيع دائرة الدعم والإسناد للأسرى في سجون الاحتلال، وخاصة المضربين عن الطعام، حتى تحقيق كافة مطالبهم العادلة.

وأشارت حركة "الجهاد الإسلامي" إلى أنها تجري اتصالات واسعة بشأن الأسير المضرب عن الطعام سلطان خلف عقب تدهور حالته الصحية التي دخلت مرحلة الخطر الشديد.

وصرح مصدر مسؤول في الحركة، بأنها طالبت بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير المضرب عن الطعام سلطان خلوف، ودعت الجهات المعنية لسرعة التدخل والضغط على الاحتلال لإنهاء الاعتقال الاداري الظالم بحق الأسير خلف.

واعتقلت سلطات الاحتلال الأسير خلف في 8 تموز الماضي، وهو يعاني من أزمة صدرية وضيق في التنفس، ومتزوج، ومن مواليد العام 1981.

وفي 18 تموز الماضي، أبلغت إدارة سجن مجدو الأسير سلطان خلف بصدور قرار من الحاكم العسكري بتحويله للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر؛ دون أن توجه له أي تهمة.

وقد أعلن الأسير، في نفس اليوم (18 تموز)، عن شروعه في الإضراب المفتوح عن الطعام رفضًا لقرار اعتقاله الإداري التعسفي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.