"تويتر" تُلغي 267 حسابًا من الإمارات ومصر

أعلنت شركة "تويتر"، اليوم الجمعة، إلغاء 267 حسابًا في الإمارات ومصر، على خلفية ارتباطهما بأهداف واستراتيجيات مشتركة تستهدف قطر واليمن، وتبالغ في دعم الحكومة السعودية.

وقالت الشركة في بيان نشرته على مدونتها الخاصة، إنها جمدت بشكل مؤقت حساب سعود القحطاني، المستشار السابق لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وجاء في البيان: "ألغينا 267 حسابًا تأسسوا في مصر والإمارات من أهدافها استهداف قطر بشكل رئيسي، ودول أخرى مثل إيران، إضافة إلى تضخيم الرسائل الداعمة للحكومة السعودية".

وأضاف: "تحقيقاتنا رصدت أيضًا أن هذه الحسابات تم إنشاؤها وإدارتها من قبل شركة دوت دف؛ شركة تكنولوجية تعمل في الإمارات ومصر".

وأشارت "تويتر"، إلى تجميد حساب "دوت دف" وجميع الحسابات المرتبطة بها بشكل مؤقت، إضافة إلى 4 آلاف و258 حسابًا آخر في الإمارات لاستهداف منشوراتها قطر واليمن بشكل رئيسي.

وتابعت: "يستخدم هذه الحسابات غالبًا أشخاص وهميون وتغريدات حول القضايا الإقليمية، مثل الحرب الأهلية في اليمن والحوثيين".

وأرجعت الشركة الأمريكية، تجميد حساب سعود القحطاني، بعد نحو عام من عزله من منصب مستشار ولي العهد السعودي، إلى انتهاك سياسات "تويتر".

وذكر البيان أن ّ تحقيقات "تويتر" خلصت إلى وجود مجموعة صغيرة من 6 حسابات مرتبطة بجهاز الإعلام الحكومي في السعودية، شاركت في جهود منسقة لتضخيم الرسائل الداعمة للحكومة السعودية.

وأردف: "قدمت هذه الحسابات نفسها كمنافذ صحفية مستقلة في حين أنها تنشر رسائل داعمة للحكومة السعودية".

وعزل "القحطاني" من منصبه في آخر أكتوبر/ تشرين ثاني 2018، على خلفية قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية الرياض في إسطنبول في الثاني أكتوبر 2018.

وتوقف "القحطاني" منذ 23 أكتوبر 2018 عن التغريد في موقع "تويتر"، وغيّر وصف حسابه في الموقع إلى حساب شخصي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.