"حماس" تسلّم ردها على رؤية الفصائل الفلسطينية للمصالحة الوطنية

من المقرر أن تسلم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الخميس ردها على الرؤية الوطنية لتحقيق المصالحة وانهاء الانقسام التي قدمتها مؤخرا فصائل فلسطينية.

ودعت الحركة قادة الفصائل الموقعة على الرؤية إلى اجتماع وصفته بـ "الهام" مع رئيس مكتبها السياسي لحركة إسماعيل هنية في مكتبه حيث سيتم خلال الاجتماع تسليم رد الحركة على المبادرة الوطنية، يعقبه الاجتماع مؤتمرا صحفي لحركة "حماس".

من جهته، أوضح الناطق باسم حركة "حماس" عبد اللطيف القانوع، في حديثه لـ "قدس برس"، أن حركته وعبر أطرها الداخلية درست رؤية الفصائل بشكل معمق.

ووصف الرؤية بأنها "ايجابية وبناءة"، مؤكدا على أن الحركة "ستدعم هذه الرؤية حتى النفس الأخير لتكون واقع عملي على الأرض"، حسب قوله.

وأعرب عن أمله ان تلتقط حركة "فتح" هذه الرؤية لترى النور، مطالبا الشعب الفلسطيني باحتضان ودعم هذه الرؤية.

وتقدمت ثمانية فصائل فلسطينية، الخميس الماضي، بـ "رؤية وطنية" لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام الفلسطيني، استنادًا لاتفاقيات المصالحة الوطنية السابقة في القاهرة وبيروت

والفصائل الموقعة، على البيان، هي: الجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والجبهة الديمقراطية، وحزب الشعب، والمبادرة الوطنية، و"فدا"، والجبهة الشعبية - القيادة العامة، و"الصاعقة".

وقالت الفصائل في بيان مشترك، إنهم يأملون أن تُشكّل هذه الرؤية الوطنية نقطة ارتكاز تساهم في وضع حد للانقسام.

ومنذ 2007، يسود انقسام سياسي فلسطيني بين حركتي "فتح" و"حماس"، ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في إنهائه.

ووقّعت الحركتان أحدث اتفاق للمصالحة بالقاهرة في 12 تشرين أول/أكتوبر 2017، لكنه لم يطبق، بسبب نشوب خلافات حول عدة قضايا؛ منها تمكين الحكومة في غزة، وملف موظفي القطاع الذين عينتهم "حماس".

أوسمة الخبر فلسطين غزة حماس مصالحة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.