ظريف: ايران تعارض العملية التركية المحتملة شرقي الفرات

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، معارضة بلاده للعملية التركية المحتملة شرقي الفرات بسورية.

جاء ذلك في اتصال هاتفي اجراه ظريف مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، بشأن العملية العسكرية التركية المحتملة شرقي الفرات، وفق ما نقله التلفزيون الرسمي الإيراني اليوم الثلاثاء. 

وأفادت القناة أنّ ظريف أكد لنظيره التركي معارضته للعملية المحتملة، واحترامه لوحدة الأراضي السورية، وعلى ضرورة الحفاظ على الاستقرار وأمن البلاد بمحاربة الإرهاب.

وأشار ظريف إلى أنّ اتفاقية أضنة الموقعة قبل 21 عاما تشكل أفضل طريق لتطمين القلق التركي تجاه الإرهاب.

وتنص اتفاقية أضنة الموقعة عام 1998على تعاون سورية التام مع تركيا في مكافحة الإرهاب عبر الحدود، وتعطي تركيا حق "ملاحقة الإرهابيين" في الداخل السوري حتى عمق 5 كيلومترات، واتخاذ التدابير الأمنية اللازمة إذا تعرض أمنها القومي للخطر.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أعلن أمس الاثنين أن العملية العسكرية باتت وشيكة في منطقة شرق نهر الفرات في الوقت الذي أكد فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب انسحاب 50 جنديا أمريكيا من المنطقة التي من المحتمل أن تشن فيها تركيا العملية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في وقت سابق اليوم، استكمال كافة الاستعدادات لشن عملية عسكرية محتملة في منطقة شرق نهر الفرات في سورية.

وأكدت الوزارة في بيان لها، على ضرورة إقامة منطقة آمنة هناك بهدف "المساهمة في الاستقرار والسلام بالمنطقة حتى يتمكن اللاجئون السوريون من العيش في أجواء آمنة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.