الاحتلال يجدد الاعتقال الاداري للأسير المضرب طارق قعدان

جددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أمر الاعتقال الاداري بحق الأسير المضرب عن الطعام طارق قعدان (46 عامًا)، من بلدة عرابة جنوبي مدينة جنين.

وقالت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية (شبه رسمية) في تصريح مقتضب لها اليوم، تلقته "قدس برس"، إن سلطات الاحتلال أصدرت اليوم أمر اعتقال إداري جديد بحق الأسير قعدان لمدة 6 شهور.

وأشار نادي الأسير إلى أن الأمر الإداري الحالي ينتهي يوم غد؛ 9 تشرين أول/ أكتوبر الجاري، ما يؤكد مجددًا تعنت سلطات الاحتلال ورفضها تلبية مطلب الأسرى المتمثل بإنهاء اعتقالهم الإداري.

واعتبرت الجمعية الحقوقية، أن أمر الاعتقال الإداري الجديد محاولة "إسرائيلية" لإيصال الأسرى المضربين إلى مرحلة صحية خطيرة يصعب علاجها لاحقًا.

ويخوض الأسير طارق قعدان؛ وهو قيادي في الجهاد الإسلامي، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ 70 يومًا تنديدًا باعتقاله الإداري والتمديد له دون محاكمة أو تهمة واضحة.

وأعاد الاحتلال اعتقال قعدان في شباط/ فبراير الماضي، وأصدر بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور، وهو أسير سابق أمضى ما يقارب الـ 15 عامًا في السجون الإسرائيلية.

وتحتجز سلطات الاحتلال في 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن تابع لها، قرابة الـ 5700 أسير فلسطيني؛ بينهم 40 سيدة وفتاة، و500 معتقل إداري، بالإضافة لـ 700 حالة مرضية خطيرة.

والاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، يعتمد على ملف وأدلة سرية لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها، ويمكن، حسب الأوامر العسكرية الإسرائيلية، تجديد أمر الاعتقال مرات غير محدودة، حيث يتم استصدار أمر اعتقال إداري لفترة أقصاها ستة شهور قابلة للتجديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.