مُحدّث - 311 إسرائيليًا اقتحموا باحات الأقصى اليوم

اقتحم 311 "إسرائيليًا" اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، من جهة "باب المغاربة" تحت حماية أمنية مُشددة من قبل شرطة الاحتلال والقوات الخاصة التابعة لها.

وقالت مصادر في "أوقاف القدس"، إن المتطرف يهودا غليك ووزير الزراعة في حكومة الاحتلال قد شاركا في اقتحام باحات المسجد الأقصى اليوم.

وذكرت مصادر مقدسية، أن مئات المستوطنين اقتحموا الأقصى على مدار اليوم الثلاثاء الذي يوافق "يوم الغفران" بالتقويم العبري، وهو مشابه تقريبًا لنفس اليوم من العام الماضي (2018)، والذي شهد اقتحام ٣١٢ متطرفًا.

وأردفت: "حرصت كل المجموعات المقتحمة على قضاء معظم وقت اقتحامها مقابل مصلى باب الرحمة ومحيطه في تأكيد رمزي على تمسكهم به منطلقًا للتقسيم الزماني".

وأشارت إلى أن شرطة الاحتلال منعت الاقتراب من مصلى باب الرحمة أو النزول إليه، وحاولت فرض نطاق حظر يبدأ من الشجرة المقابلة للدرج الذي يهبط إليه، وهددت كل مصلٍّ يقترب منه بالاعتقال والإبعاد عن الأقصى.

ونوهت المصادر المقدسية إلى أن البلدة القديمة كانت في حالة حصار، والحركة فيها محدودة، ودخول الأقصى كان مقابل حجز هويات المصلين على أبوابه لتهديدهم وابتزازهم.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا (عدا يومي الجمعة والسبت)، ناهيك عن الأعياد العبرية، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، وسط مواصلة شرطة الاحتلال استهدافها لمسؤولي دائرة الأوقاف الإسلامية وحراس الأقصى من خلال استدعائهم للتحقيق أو إبعادهم عن المسجد لفترات متفاوتة.

بدورها، استنكرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، ما تعرض له المسجد الأقصى صباح اليوم، من تدنيس واسع لساحاته، وأداء طقوس تلمودية به، بحجة الأعياد اليهودية.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب في بيان صدر عن الوزارة، اليوم، أن هذه الاقتحامات تستهدف استقلالية المسجد الأقصى خاصة في ظل ممارسات أصبحت تتجاوز الانتهاكات اليومية الاستفزازية، إلى انتهاكات ممنهجة، ومدروسة بغية السيطرة عليه، وتهويده.

وأضاف أن الحملة الإسرائيلية القديمة الجديدة القائمة على تزوير الحقائق وفرض سياسة الأمر الواقع؛ لشاهد على العنصرية البغيضة التي يمارسها المستوطنين على المقدسات.

وشدد على أن ما يجري تجاه المقدسات والمواقع الإسلامية يتطلب دورا عربيا وإسلاميا استثنائيا للتحرك العاجل من أجل حماية المسجد الاقصى وباقي المقدسات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.