الرئاسة التركية: قواتنا ستعبر حدود سورية قريبا

قال مسؤول بالرئاسة التركية، اليوم الأربعاء، إن بلاده ليس لديها هدف في شمال شرقي سورية سوى القضاء على التهديد الذي يحدق بمواطنيها، مشيرا إلى أن القوات التركية والجيش السوري الحر سيعبران الحدود مع سورية لتنفيذ عملية عسكرية قريبا.

جاء ذلك في مقال لرئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون، نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، تحت عنوان "على العالم دعم الخطة التي أعدتها تركيا من أجل شمال شرق سورية".

وأشار ألطون إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، وافق، خلال اتصاله الهاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، مساء الأحد، على نقل قيادة العمليات ضد "تنظيم الدولة" لصالح تركيا.

ولفت إلى أن القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر سيعبران معا الحدود التركية السورية قريبا، داعيا العالم لدعم خطة تركيا بشمال شرق سورية .

وتابع "نجاح العملية التي تقودها تركيا في الحرب ضد داعش هو من مصلحة العالم بأسره، والجنود الأمريكيون الذين كانوا في الميدان لسنوات سيعودون إلى ديارهم، والسكان المحليون الذين هجرهم تنظيم (ي ب ك) سيعودون إلى أرضهم".

واستطرد قائلًا "كما أن المنطقة الآمنة لصالح أوروبا أيضا، لأنها ستحل مشكلتي العنف وحالة عدم الاستقرار اللتين تعدان من أسباب الهجرة غير المنظمة والتطرف، فضلا عن ذلك ستتيح هذه الخطة حماية المواطنين الأبرياء في تركيا من هجمات تنظيم إرهابي أخر".

وأوضح أن الرئيس رجب طيب أردوغان شرح تفاصيل خطة "المنطقة الآمنة" لتركيا خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة سبتمبر/أيلول الماضي.

وبيّن أن تركيا تتوقع عودة مليوني لاجئ سوري بشكل طوعي إلى بلادهم حال إنشاء منطقة آمنة بين نهر الفرات والحدود العراقية السورية وعلى عمق 32 كلم.

وأكد ألطون أن "الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية قيادة العمليات ضد تنظيم داعش منذ فترة طويلة، وأن تركيا التي تمتلك ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي(ناتو) مستعدة وقادرة على قيادة وإتمام العملية وإعادة ملايين اللاجئين السوريين إلى ديارهم".

وكانت الـ "بنتاغون" قد أعلن، في وقت سابق، أن ترمب أمر بسحب 50 جنديا أمريكيا من منطقة في سورية قد تكون عرضة "للتوغل التركي" بعدما بحث الخطوة مع كبار قادة الوزارة خلال اجتماع عقد في البيت الأبيض مساء أمس.

كما عبرّت الادارة الأمريكية، عدم تأييدها للعملية العسكرية التركية المحتملة في سورية، وأنها لن تقدم أي دعم أو مشاركة في تلك العملية.

يشار إلى وزارة الدفاع التركية، أعلنت استكمال كافة الاستعدادات لشن عملية عسكرية محتملة في منطقة شرق نهر الفرات في سورية.

وأكدت الوزارة في بيان لها، الثلاثاء، على ضرورة إقامة منطقة آمنة هناك بهدف "المساهمة في الاستقرار والسلام بالمنطقة حتى يتمكن اللاجئون السوريون من العيش في أجواء آمنة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.