الإدارة الأمريكية ترفض التعاون في تحقيقات عزل ترمب

أعلن البيت الأبيض، الثلاثاء، أن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، لن تتعاون مع مجلس النواب في التحقيق الهادف إلى عزل الرئيس.

جاء ذلك في رسالة بعث بها محامي البيت الأبيض، بات سيبولوني، إلى قادة مجلس النواب من الحزب الديمقراطي، بحسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وقال سيبولوني إن إدارة ترمب لن تشارك "تحقيق غير شرعي" لمساءلة الرئيس.

وأضاف أنّ التحقيق "ينتهك العدالة والإجراءات القانونية المقررة دستوريًا، ويفتقر لأي أساس دستوري شرعي".

ومنعت وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي، غوردون سوندلاند، من الظهور أمام لجنة في مجلس النواب، للإدلاء بشهادته ضمن التحقيق بشأن ترامب.

وظهر اسم سوندلاند كأحد اللاعبين الأساسيين في محاولة ترمب الضغط على أوكرانيا لإجراء تحقيق فساد مع خصم ترمب المحتمل في انتخابات الرئاسة المقبلة عام 2020، الديمقراطي جو بادين ونجله، وفق شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية.

وكشف البيت الأبيض مؤخرًا فحوى مكالمة هاتفية أجراها ترمب مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في 25 يوليو/ تموز الماضي، لتهنئته بفوزه بالانتخابات الرئاسية.

ويقول الديمقراطيون إن ترمب ضغط على زيلينسكي مرارًا لإجراء تحقيق حول أنباء عن أن بايدن، حين كان نائبًا للرئيس السابق باراك أوباما، هدد بوقف المساعدات الأمريكية لكييف، إذا لم تتم إقالة أحد مسؤولي الادعاء؛ لأنه كان يحقق في قضية تخص شركة غاز على صلة بنجل بايدن.

ونفى ترمب، في أكثر من مناسبة، ارتكاب أي خطأ في علاقاته مع الرئيس الأوكراني، مشددًا على أن هدفه الوحيد كان "النظر في الفساد".

واتهم ترمب بايدن وابنه بالضلوع في أنشطة فساد في أوكرانيا، بينما يقول الديمقراطيون إن ترامب يحاول تشويه سمعة بايدن قبل الانتخابات.

ويحظى التحقيق مع الجمهوري ترمب بدعم كبير من الديمقراطيين في مجلس النواب، لكن من غير المرجح أن يتم تمريره في مجلس الشيوخ، الذي يهيمن عليه الجمهوريون.

أوسمة الخبر ترمب أمريكا

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.