قوات الاحتلال تعتقل 5 فلسطينيين بينهم قيادي في "الجبهة الشعبية"

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، خمسة مواطنين فلسطينيين على الأقل، بينهم قيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عقب دهم منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأفاد بيان لجيش الاحتلال، بأن قواته اعتقلت ثلاثة مواطنين فلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، ممّن وصفهم بـ"المطلوبين"؛ بزعم ممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة.

ففي محافظة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، اعتقلت قوات الاحتلال، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بدران جابر (72 عاما) من حي "فرش الهوى" بمدينة الخليل، واقتادته لمعسكر "عوفر"، المقام غرب مدينة رام الله (وسط)، علما أنه أسير محرر أمضى ما يزيد عن 10 سنوات في سجون الاحتلال.

كما اعتقلت الفتى محمد عبدالكريم أبو دية، عقب مداهمة وتفتيش منزل عائلته في منطقة "صافا" ببلدة بيت أُمّر شمالي الخليل.

وشددت قوات الاحتلال، من إجراءاتها التعسفية في محيط المسجد الإبراهيمي، وعلى الطرق المحاذية لمستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي الفلسطينيين، عقب إغلاقها المسجد وطرد الموظفين والمصلين من داخله، بدعوى تأمين احتفالات المستوطنين بما يسمى "يوم الغفران" العبري الذي يصادف اليوم الأربعاء.

وفي بيت لحم (جنوبا)، أطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز خلال اقتحامهم بلدة "نحالين" غربي بيت لحم (جنوبا)، دون الابلاغ عن وقوع إصابات.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت شرطة الاحتلال، الشابين ناصر عجاج وتيسير أبو صبيح من بلدة "سلوان" جنوبي المسجد الأقصى، كما تم التحقيق مع الصحفيتين ميساء أبو غزالة وسندس عويس لتوثيقهما انتهاكاته في المسجد الأقصى.

وسلمت شرطة الاحتلال قرارات بمنع السفر للمعلمتين المقدسيتين خديجة خويص وهنادي الحلواني.

وسبق أن تعرّضت خويص والحلواني للعديد من الاعتقالات والاعتداءات والتحقيقات، إضافة إلى أوامر الإبعاد المتجددة سواء عن المسجد الأقصى أو البلدة القديمة، أو منع سفرها خارج فلسطين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.