جيش الاحتلال يُقرر العمل على تغيير خطته "متعددة السنوات"

بعد انسحاب ترمب من شمال سورية

قالت القناة "12" العبرية، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي قرر تغيير خطته "متعددة السنوات" التي يعمل رئيس الأركان أفيف كوخافي على إعدادها.

وعزت القناة العبرية، تغيير جيش الاحتلال لخطته، إلى الخطوة المفاجئة التي اتخذها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بسحب القوات الأمريكية من شمال سورية وتخليه عن الأكراد.

وأردفت: "ترمب ليس لديه مشكلة في ترك إسرائيل وحدها ودفعها جانبًا، ويبدو أن عروض استقبال نتنياهو بشكل محترم في البيت الأبيض قد انتهت، وأن المصالح وحدها من تحكمه".

وأضافت: "هذه الخطوة "الجدية للغاية دفعت قيادة الجيش للعمل بجد لتغيير خطته، بعد أن بقيت إسرائيل وحدها في الساحة مع روسيا وإيران". مؤكدة: "هذا القرار يتطلب تغييرات للتعامل مع الواقع الجديد".

وذكرت القناة العبرية أن "كوخافي سيبدأ إجراء تغييرات على الخطة وفقًا للواقع الجديد، الذي سيضع إسرائيل لوحدها في مواجهة الخطر الإيراني، سواء من الأراضي السورية أو العراقية أو غيرها".

وخطة متعددة السنوات المعروفة باسم "جدعون 2016- 2020"؛ خطة عسكرية أعدها رئيس أركان الاحتلال السابق، غادي آيزنكوت، بهدف إحداث تغيير عميق في جيش الاحتلال يسمح له بامتلاك قدرات جديدة ومتنوعة على مدار 5 سنوات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.