قرار إسرائيلي بـ "إخلاء" مصلى باب الرحمة في القدس

أصدر قائد شرطة الاحتلال في القدس المحتلة، اليوم الإثنين، قرارًا يقضي بـ "إخلاء" مصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت مصادر محلية، بأن شرطة الاحتلال شرعت بتنفيذ القرار العنصري وإخلاء المصلين من باحة المصلى في الأقصى؛ منذ ساعات صباح اليوم.

والخميس الماضي؛ 10 أكتوبر الجاري، اقتحمت عناصر من شرطة الاحتلال، مصلى باب الرحمة، واستولت على قواطع خشبية.

وتشهد مدينة القدس، منذ منتصف شهر شباط/ فبراير الماضي حالة من التوتر بعدما تمكن مصلّون فلسطينيون من فتح مصلى باب الرحمة بالمسجد الأقصى، والذي كان مغلقًا منذ عام 2003 بقرار إسرائيلي، بذريعة وجود مؤسسة غير قانونية فيه.

ويخشى الفلسطينيون من أن تكون الإجراءات الإسرائيلية في منطقة باب الرحمة مقدمة للفصل المكاني داخل المسجد الأقصى، وتخصيص مكان للمستوطنين اليهود للصلاة داخل المسجد على غرار ما حدث في المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل والذي تم تقسيمه بين المسلمين والمستوطنين اليهود.

وفي سياق متصل، قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن 50 مستوطنًا يهوديًا متطرفًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى؛ منذ ساعات الصباح، وسط انتشار مكثف لشرطة الاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.