"التشريعي" الفلسطيني يناشد الملك سلمان للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية

ناشد المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ضرورة الإفراج عن عشرات الفلسطينيين المعتقلين في السعودية.

جاء ذلك على لسان النائب الأول لرئيس المجلس أحمد بحر خلال استقباله في مكتبه بالمجلس، اليوم الثلاثاء، وفداً يمثل عائلات المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية.

واعتبر بحر في كلمة له أمام أهالي المعتقلين، أن ذويهم في السعودية لم يخالفوا القوانين السعودية.

وأوضح أن بعضهم يعيش في المملكة منذ عشرات السنوات دون أن تسجل بحقهم أي مخالفة تذكر.

وأشار بحر، في حديثه أن الدكتور محمد صالح الخضري، معتقل بالسعودية منذ عدة شهور رغم أنه تجاوز الثمانين من عمره ويعاني من عدة أمراض مزمنة، داعياً السلطات السعودية للإفراج عنه بشكل عاجل نظراً لمرضه وسنه وحالته الإنسانية، كما دعا للإفراج عن كل المعتقلين السياسيين بالمملكة.

بدوره عبد الماجد الخضري، شقيق الدكتور محمد صالح الخضري المعتقل بالسعودية منذ بضعة شهور أن الرياض تعتقل العشرات من الفلسطينيين بسجونها المختلفة والمنتشرة في شتى أنحاء المملكة.

وأوضح انه تم تشكيل تجمع يضم ممثلين عن عائلات المعتقلين في السعودية ينوي تنظيم العديد من الفعاليات الشعبية، والوقفات الاحتجاجية أمام المؤسسات الحقوقية والدولية بهدف تنبيه الرأي العام لمأساتهم المستمرة منذ شهور، مناشدا السلطات السعودية بضرورة الإفراج عنهم.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، كشفت في التاسع من أيلول/سبتمبر الجاري، عن إقدام السلطات السعودية على اعتقال محمد صالح الخضري، أحد قادتها والمكلف بإدارة ملف العلاقات مع الرياض ونجله، منذ خمسة شهور.

وأشارت في بيان لها في حينه، إلى أن اعتقاله الخضري ونجله يأتي "ضمن حملة طالت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية".

فيما أصدرت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الانسان "شاهد"، الاثنين الماضي، تقريرا مفصلا عن الموقوفين الفلسطينيين والأردنيين لدى السلطات السعودية، مشيرة إلى أن يعانون ظروفا إنسانية بالغة السوء ويتعرضون لشتى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي.

وذكرت "شاهد"، وهي المؤسسة الحقوقية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان عموما والفلسطيني خصوصا ومقرها في بيروت، أن جهاز أمن الدولة السعودي يقوم بحملة اعتقالات واسعة طالت عشرات الفلسطينيين والأردنيين المقيمين في المملكة منذ عقود، على خلفية قيام بعضهم بتقديم مساعدات مالية لعائلات شهداء وأسرى في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة، كما أفاد ذوو الموقوفين.

وطالبت المؤسسة السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن جميع الموقوفين الذين أوقفوا دون تهم واضحة وتعويضهم، ودعت المنظمات الدولية للتحرك العاجل للضغط على السلطات السعودية التي تمارس أبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي على الموقوفين.

كما طالبت رئيس السلطة الفلسطينية والملك الأردني بالتدخل العاجل لدى السلطات السعودية لإيقاف هذه المعاناة الإنسانية والإفراج عن الموقوفين.

كما كشف المرصد الأورومتوسطي عن اعتقال السلطات السعودية عشرات الفلسطينيين، وقال إنه لا يستطيع تحديد رقم دقيق لعددهم، غير أنه أحصى ستين شخصا، وأشار إلى تقديرات تفيد بأن الرقم يفوق ذلك بكثير.

ودعا المرصد السلطات السعودية للكشف الفوري عن عشرات الفلسطينيين المعتقلين بالمملكة، الذين تعرضوا لإخفاء قسري دون تهم أو مخالفات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.