غانتس ينوي التوجه إلى "الليكود" لتشكيل ائتلاف حكومي

كشفت الإذاعة العبرية الرسمية النقاب عن أن رئيس "حزب "أزرق - أبيض"، المعارض بيني غانتس، ينوي التوجه إلى حزب "الليكود"، برئاسة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بهدف تشكيل الائتلاف الحكومي القادم، وذلك بعد تسلمه كتاب التفويض رسميا من قبل رئيس الدولة العبرية رؤوفين ريفلين.

وكان نتنياهو أعاد الليلة الماضية التفويض لتشكيل الحكومة، إلى رئيس الدولة العبرية ريفلين.

ومن المتوقع أن يبدأ غانتس مساعيه لتشكيل الحكومة الجديدة بُعيد تسلمه التفويض رسميا من ريفلين.

وقال نتنياهو في تسجيل مصور، إنه "منذ أن حصل على التفويض عمل دون كلل أو فتور سرا وعلانية لإقامة حكومة وحدة وطنية واسعة وبذل كل ما في وسعه، لإحضار رئيس حزب "أزرق - أبيض" بيني غانتس إلى مائدة التفاوض، للحيلولة دون إجراء جولة ثالثة من الانتخابات، غير أن الأخير رفض أكثر من مرة".

وأضاف أن موقف "غانتس" الرافض، إنما يدل على أنه مسلوب الإرادة لدى "يائير لبيد"، (من أقطاب حزبه)، وأفيغدور ليبرمان، رئيس حزب "إسرائيل بيتنا".

وشدد نتنياهو على أنه إذا ما أقام غانتس حكومة يسار أقلية، تحظى بتأييد القائمة المشتركة، فانه سيترأس المعارضة لاستبدالها على وجه السرعة.

ورد حزب "أزرق - أبيض" على نتنياهو بالقول: إن "عصر المراوغات الإعلامية وتلفيق القصص قد ولّى وانه حان وقت العمل". وأكد الحزب تصميمه على تشكيل حكومة وحدة ليبرالية برئاسة غانتس.

وبموجب القانون الإسرائيلي فانه بعد إبلاغ الرئيس الإسرائيلي عن عدم القدرة على تركيب الحكومة فان على الرئيس أن يوكل هذه المهمة مجددا إلى عضو كنيست آخر خلال ثلاثة أيام-أو إبلاغ رئيس البرلمان الإسرائيلي "كنيست" انه لا يرى إمكانية للتوصل لتركيب حكومة.

ولم تسمح نتائج الانتخابات الإسرائيلية في نيسان/إبريل، بتشكيل حكومة، وهو ما دفع باتجاه إعادة الانتخابات في سبتمبر/أيلول الماضي، لكن نتائجها لم تختلف كثيرا عن سابقتها.

وأسفرت الانتخابات الأخيرة عن نيل تحالف "أزرق-أبيض" (33 مقعدا من أصل 120)، يليه "الليكود" (31 مقعدًا)، ثم "القائمة المشتركة" (13 مقعدا)"، حسب النتائج الرسمية.

وسيحتاج غانتس إلى تحالف يضم 61 مقعدا، حتى ينجح في تشكيل الحكومة المقبلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.