طولكرم.. الاحتلال يُفرج عن صحفي فلسطيني ويعتقل شقيقه

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، عن صحفي فلسطيني بعد اعتقاله إداريًا مدة 11 شهرًا في سجن "النقب الصحراوي" جنوبي فلسطين المحتلة.

وقالت مصادر محلية لـ "قدس برس"، إن قوات الاحتلال أفرجت عن المصور الصحفي أحمد فتحي رجا الخطيب (30 عامًا)، من قرية قفين شمالي طولكرم (شمال الضفة الغربية)، عبر حاجز "الظاهرية" العسكري قرب مدينة الخليل (جنوبًا).

وأفاد مكتب "إعلام الأسرى" الحقوقي (غير حكومي)، في بيان له اطلعت عليه "قدس برس" اليوم، بأن الصحفي الخطيب أمضى 11 شهرًا في الاعتقال الإداري، والذي جددته له محكمة الاحتلال 3 مرات متتالية.

وكانت قوات الاحتلال، قد اعتقلت الصحفي الخطيب عقب دهم منزله في بلدة بيتونيا غربي رام الله، فجر الـ 26 من تشرين ثاني/ نوفمبر 2018؛ قبل أن تقوم بنقله إلى سجن "عوفر" العسكري جنوب غربي رام الله (وسط).

ولفت "إعلام الأسرى" النظر إلى أن مخابرات الاحتلال أصدرت بعد فترة وجيزة قرار اعتقال إداري بحق الخطيب مدة 4 شهور وجددته مرتين؛ 4 شهور قبل انتهاء القرار الأول بأسبوع، و3 شهور على التوالي.

وقد كان الخطيب يعمل قبل اعتقاله مصورًا صحفيًا لفضائية الأقصى، وهو نجل الأسير، المحكوم بالسجن المؤبد 29 مرة و20 عامًا، فتحي رجا الخطيب.

واعتقلت قوات الاحتلال الخطيب "الأب" يوم 8 أيار/ مايو 2002، ووجهت له تهمة إيصال الاستشهادي عبد الباسط عودة (كتائب قسام)، لفندق الـ "بارك" بالداخل المحتل، وقد أسفرت العملية عن مقتل 29 مستوطنًا "إسرائيليًا" وجرح العشرات.

ومن الجدير بالذكر أن المعتقل فتحي الخطيب، أنهى في سجون الاحتلال 16 عامًا على التوالي ودخل عامه الـ 17، وهو يعاني من آلام في الظهر وبحاجة لرعاية صحية.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال اليوم، الشاب محمد فتحي الخطيب (شقيق المحرر أحمد الخطيب)، خلال استقباله لشقيقه "أحمد" على حاجز "الظاهرية" العسكري.

والمعتقل محمد، طالب في جامعة بيرزيت وكان قد تعرض لملاحقات واعتقل أكثر من مرة لدى أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.