بدران لـ"قدس برس": أزمة المعتقلين في السعودية مستمرة وهو أمر غير مقبول

قال رئيس مكتب العلاقات الوطنية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، حسام بدران، إن أزمة المعتقلين الفلسطينيين في السعودية مستمرة، ولا يوجد أي تقدم ملموس في هذا الملف.

واعتبر بدران، في حديث مع وكالة "قدس برس"، أن الاعتقالات السعودية لا يمكن فهمها أو القبول بها، قائلا: "هؤلاء فلسطينيون يحبون بلدهم وقضيتهم كحال كل فلسطينيي الشتات، ونأمل أن يطلق سراحهم فورا، لأن مكان هؤلاء الاحترام والتقدير".

وكشفت "حماس"، في بيان سابق لها، أن جهاز مباحث أمن الدولة السعودية، يعتقل القيادي بالحركة محمد الخضري (81 عاما) ونجله، موضحةً أنه كان مسؤولا عن إدارة "العلاقة مع المملكة على مدى عقدين من الزمان، كما تقلّد مواقع قيادية عليا في الحركة.

لكن المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (مقره جنيف)، قال في بيان أصدره يوم 6 سبتمبر/ أيلول الجاري، إن السعودية تخفي قسريا 60 فلسطينيا.

وذكر المرصد أن المعتقلين طلبة وأكاديميين ورجال أعمال وحجاج سابقين، تم عزلهم عن العالم الخارجي دون لوائح اتهام محددة أو عرض على جهة الاختصاص (النيابة)، ولم يُسمح لهم بالاتصال مع ذويهم أو التواصل مع محاميهم، كما تمت مصادرة أموالهم.

وفي سياق حديثه عن الانقسام الفلسطيني، قال القيادي في "حماس"، إن هناك إصرارا من قبل طرف فلسطيني واحد على احتكار القرار والمؤسسات الفلسطينية، ولكنه استدرك: "لدينا فرصة حقيقية لإنهاء الانقسام، تتمثل في مبادرة الفصائل الفلسطينية الثمانية".

وأضاف بدران، "أنه لا يمكن الحديث عن إحباط أو يأس، فمهمتنا كقيادات سياسية مواصلة الجهد للخروج من حالة الانقسام بأسرع وقت ممكن".

وعدّ بدران المشكلة الأساسية بالانقسام، الهروب من الالتزامات، واستطرد قائلا: "ليست المشكلة في الوسطاء الذين تدخلوا لإنهاء حالة الانقسام ولا حتى في الوصول إلى صيغ متفق عليها، العقبة دوما كانت في التنفيذ، وهذا ما قامت به قيادة السلطة للأسف في كل مرة بما فيها اتفاقية ٢٠١٧".

وتابع: "مبادرة الفصائل الفلسطينية الثمانية فرصة حقيقية لإنهاء الانقسام، إذ قدمت رؤية متكاملة للوصول إلى وحدة وطنية حقيقية، وقد استجابت حماس لهذه المبادرة بشكل واضح ومعلن، ونحن على استعداد لتقديم كل ما يلزم من أجل ضمان نجاحها".

ورأى عدم رد حركة فتح، بإعطاء جواب رسمي حتى الآن، إشارة إلى عدم القبول بمبادرة الفصائل، إضافة إلى تصريحات متعددة من مستويات مختلفة في فتح، قللت من قيمتها بل ورفضتها، وفق بدران.

وأصدرت 8 فصائل فلسطينية، مبادرة تحمل رؤية لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الداخلية.

وتتكون المبادرة من 4 بنود تؤكد ضرورة اعتبار اتفاقيات المصالحة السابقة مرجعية لإنهاء الانقسام، وتطالب بعقد اجتماع للجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير، واعتبرت أن المرحلة الممتدة ما بين أكتوبر/ تشرين الأول 2019، ويوليو/ تموز 2020، مرحلة انتقالية لتحقيق الوحدة.

أما البند الأخير في المبادرة، فقد نص على إجراء انتخابات شاملة تشريعية ورئاسية ومجلس وطني، منتصف عام 2020.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.