نزّال: إجراءات مواقع التواصل الاجتماعي تجاوب مع الإملاءات الصهيونية

فيما يخص حجب الصفحات الفلسطينية المؤيدة للمقاومة

قال نائب رئيس حركة "حماس" في الخارج، محمد نزّال، إن الإجراءات التي اتّخذتها إدارة مواقع التواصل الاجتماعي؛ حجب الصفحات الفلسطينية المؤيدة للمقاومة، تجاوب مع الإملاءات الصهيونية.

ودان نزال في تصريح خاص لـ "قدس برس" اليوم الثلاثاء، حجب صفحته وعشرات الصفحات التابعة لشخصيات فلسطينية، مؤيّدة للمقاومة، وداعمة لها، من قبل موقع "تويتر" ضد الاحتلال الصهيوني.

وأردف: "هذه الإجراءات سبق لإدارة موقع التواصل الاجتماعي الآخر (فيسبوك)، أن اتخذتها في سياق تجاوب إدارتي الموقعين مع الإملاءات الصهيونية".

واستهجن تحول شركتان عريقتان، إلى "أداة بيد الكيان الصهيوني، ضاربين قيم حرية الرأي، ونصرة المستضعفين، عُرض الحائط".

وطالب نزال أن يتم التفاهم بين أكبر عدد ممكن من الجهات والشخصيات الفلسطينية، والعربية والإسلامية، على حملة واسعة لمقاطعة الفيسبوك وتويتر، كتابة وإعلانًا.

يُشار إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي تقود حملة ضد المحتوى الفلسطيني وتقوم بإغلاق صفحات وكالات أنباء فلسطينية وأخرى شخصية، بمجرد نشر مواد ضد الاحتلال الإسرائيلي أو نصرة للمقاومة الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.