إيران تمنع مفتشة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول موقع نووي

أعربت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الخميس، عن رفضها اتهامات إيران لإحدى مفتشيها بحيازة "مادة متفجرة" ومنعها من دخول موقع نووي.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة، في بيان، إنها "لا تتفق" مع اتهامات إيران حول نتيجة الفحص الإيجابي لآثار مادة متفجرة مع أحد مفتشيها".

وأضاف البيان "الوكالة لا تدخل في تفاصيل علنية حول مثل هذه الأمور، ولكن استنادا إلى المعلومات المتاحة لنا، لا توافق الوكالة على وصف إيران للوضع المتعلق بالمفتش، الذي كان يقوم بواجبات الحماية الرسمية في إيران".

وأشارت الوكالة إلى أنها "ستتشاور مع إيران بهدف توضيح الموقف".

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت إيران أنها منعت مفتشة دولية تابعة للأمم المتحدة من دخول موقع نووي، الأسبوع الماضي، للاشتباه في حيازتها مادة "النترات" التفجيرية.

وقال سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي، أن السبب الرئيسي لمنع احد مفتشي الوكالة من دخول منشأة (نطنز) لتخصيب اليورانيوم للاشتباه بحمله "مواد مشبوهة".

جاء ذلك في مداخلة للسفير غريب ابادي خلال جلسة خاصة مغلقة لمجلس محافظي الوكالة الدولية اليوم، أثناء مناقشة بند بروتوكول التفتيش الاضافي الذي تطبقه الوكالة على ايران.

وأضاف السفير الإيراني وفقا لهذه المصادر "أن جرس الإنذار دق عندما همت المفتشة بدخول الموقع لكنها استدارت ودخلت الحمام ورمت على ما يبدو المواد التي كانت تحملها هناك ثم عادت ادراجها إلى نقطة التفتيش لكي تدخل لكنها منعت من ذلك".

وتابع قائلا "رجال الأمن في الموقع شكوا في تصرفات المفتشة وسارعوا إلى تفتيش الحمام عندها وجدوا نفس علامات الانذار التي تم بسببها منع المفتشة من دخول الموقع".

ولم يكشف السفير الايراني عن جنسية المفتشة نافيا بشدة أن تكون السلطات الايرانية قد احتجزتها الا ان بعض المصادر ذكرت انها تحمل الجنسية الرومانية.

وكان مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد عقد اليوم الخميس جلسة خاصة كرست لبحث مسالتين رئيسيتين الأولى تتعلق بمدى تنفيذ إيران لنظام الضمانات، والثانية فتخص مسألة بروتوكول التفتيش الإضافي الذي يسمح لمفتشي الوكالة بدخول المواقع النووية الايرانية دون سابق انذار لا يتعدى ال 24 ساعة.

يشار إلى أن منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، أعلنت الأربعاء، عن بدء عملية تخصيب اليورانيوم في منشأة "فوردو"، في إطار خفض طهران التزاماتها ضمن الاتفاق النووي.

وتأتي هذه الخطوة في إطار انتهاء مهلة الشهرين التي منحتها إيران بعد الخطوة الثالثة من التقليص، للأطراف الأخرى في الاتفاق النووي لتنفيذ التزاماتها. 

وتطالب طهران الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق بالتحرك لحمايته من العقوبات الأمريكية، وذلك منذ انسحاب واشنطن منه في مايو/ أيار 2018.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.