الجمهوريون يقدمون قائمة الشهود في تحقيق عزل الرئيس الأمريكي

بعث الجمهوريون بمجلس النواب الأمريكي، اليوم السبت، رسالة إلى رئيس لجنة الاستخبارات آدم شيف، تتضمن أسماء الشهود في قضية عزل الرئيس دونالد ترمب وتتضمن نجل نائب الرئيس السابق هانتر بايدن والمخبر المجهول وراء تلك القضية.

ووفق ما نقلته وسائل اعلام أمريكية، فإن عضو لجنة الاستخبارات الجمهوري ديفين نونيس، ارسل برسالة الى رئيس اللجنة قال فيها: "إن إخفاقك في تلبية طلبات شهود يشكل دليلا على إنكارك للعدالة الأساسية والإجراءات القانونية الواجبة".

وأضاف أنه "لتوفير الشفافية في عمليتك الغامضة وغير العادلة (تحقيق العزل).. فان الشعب الأمريكي يستحق أن يسمع من الشهود التاليين في مكان مفتوح".

وأكد نائب الأقلية الجمهورية في لجنة الاستخبارات ضرورة أن يسمع الشعب الأمريكي بشكل قاطع كيف طور "المخبر المجهول" معلوماته وممن حصل عليها ولمن قدمها وكيف أدت تلك المعلومات إلى القصة الخاطئة التي يبني عليها الديمقراطيون تلك العملية.

والخميس، صوت مجلس النواب لمصلحة قرار يسمح رسميا ببدء إجراءات عزل ترمب، بموجب جلسات علنية، بدلا من الجلسات المغلقة التي كانت تعقد من قبل.

وبدأ المجلس التحقيق أواخر سبتمبر/ أيلول بهدف مساءلة ترمب، عقب تقارير قالت إنه شجع خلال مكالمة هاتفية، زعيم دولة أجنبية على إجراء تحقيق قد يضر بأحد خصومه السياسيين.

وكشف البيت الأبيض عن فحوى المكالمة الهاتفية التي دارت بين ترمب، ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وأجريت المكالمة في 25 تموز/يوليو الماضي، وهنأ خلالها ترمب نظيره الأوكراني، بفوزه بالانتخابات الرئاسية.

وتحوم فضيحة المكالمة حول طلب ترمب من زيلينسكي فتح قضية فساد في كييف ضد جو بايدن، منافسه الديمقراطي بانتخابات الرئاسة المقبلة (عام 2020)، وابنه هانتر، بهدف تشويه سمعتهما.

ودفعت فضيحة الاتصال مع زيلينسكي، مجلس النواب الأمريكي ذي الغالبية الديموقراطية إلى فتح تحقيق يرمي إلى عزل الرئيس ترمب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.