هنية يبحث مع أردوغان آخر التطورات على الساحة الفلسطينية الداخلية

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأحد، إن رئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية، هاتف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث بحث الجانبان آخر تطورات على الساحة الفلسطينية الداخلية.

وأضافت "حماس"، في بيان صحفي، إن هنية استعرض مع أردوغان آخر التطورات في الساحة الفلسطينية الداخلية في ملف المصالحة والانتخابات، معبرًا عن موقف حماس الثابت ورغبتها الحقيقية في تذليل العقبات أمام الانتخابات.

وأشار البيان إلى أن الانتخابات لها متطلبات نجاح، بحيث تجري في الضفة وغزة والقدس في مناخ من الحرية وأقصى درجات الشفافية والنزاهة مع ضمان احترام النتائج.

وشدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس على أن ذلك ينطلق من حرص الحركة على إنقاذ المشروع الوطني، ومواجهة الأخطار المحدقة بقضيتنا الفلسطينية.

من جانبه أكد أردوغان - بحسب البيان - التزام بلاده بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم القضية الفلسطينية كموقف ثابت لتركيا

كما عبر عن ارتياحه للموقف الفلسطيني تجاه الانتخابات، منوهًا بضرورة تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.

وفي 28 تشرين أول/أكتوبر المنصرم، أعلنت "حماس"، في بيان لها، أنها أبلغت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية بجهوزيتها الكاملة للمشاركة في الانتخابات التشريعية.

وكان وفد من لجنة الانتخابات برئاسة حنا ناصر، قد وصل القطاع في 27 تشرين أول/أكتوبر الماضي، في زيارة استمرت ثلاثة أيام.

وعقد وفد اللجنة آنذاك، اجتماعاته مع حركة "حماس" وبقية الفصائل الفلسطينية، تباحثوا خلالها حول إجراء الانتخابات التشريعية أولا على أن يتبعها الانتخابات الرئاسية، بفارق زمني لا يزيد عن ثلاثة أشهر، حسب بيان سابق صدر عن اللجنة.

وأجريت آخر انتخابات رئاسية في الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 2005 وفاز فيها الرئيس الحالي محمود عباس، بينما أجريت آخر انتخابات تشريعية سنة 2006، وفازت فيها كتلة حركة "حماس".

أوسمة الخبر فلسطين غزة هنية اردوغان

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.