وزير الدفاع التركي: لم نستخدم أسلحة كيميائية محظورة في "نبع السلام"

أكد وزير وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن بلاده لم تستخدم أي ذخيرة أو أسلحة كيميائية محظورة خلال عملية "نبع السلام".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الخميس من العاصمة أنقرة، وأردتها وكالة الأنباء التركية الرسمية.

وأفاد أكار بأن "تركيا لم ولن تستخدم ذخائر وأسلحة كيميائية محظورة وفق القانون الدولي والاتفاقيات، كما أن الجيش التركي لا يمتلك وسائط ومعدات لإطلاق الأسلحة الكيميائية".

وأكد أن القوات المسلحة التركية "مستعدة للتضحية لمواجهة كل أنواع المخاطر والتهديدات الموجهة ضد تركيا، وضمان أمنها وسلامة شعبها، من تهديدات التنظيمات الإرهابية".

وبشأن عملية "نبع السلام" أعلن أكار، أن قوات بلاده سيطرت على 600 منطقة سكنية في مساحة 4300 كيلومتر مربع وأسست نقاط تفتيش على الطريق السريع "إم-4".

وأوضح أنه "جرى تحييد نحو 1200 إرهابيا حتى اليوم"، في إطار العملية المذكورة.

وفي 9 تشرين أول/أكتوبر الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة قوات من المعارضة السورية المسلحة عملية "نبع السلام" شرق نهر الفرات شمالي سورية، للقضاء على ما تصفه أنقرة بـ"الممر الإرهابي" هناك، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب القوات الكردية من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.

أوسمة الخبر تركيا سورية نبع السلام

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.